بسبب وقفة أمام مستشفى
لم  تمض 24 ساعة  على الوقفة التي نضمها الفرع الاقليمي للمرصد المدني لحقوق الانسان بآسفي أمام المستشفى الاقليمي محمد الخامس، حتى تلقى رئيس الفرع الاقليمي  "الزهيد محمد امين" عن طريق عون قضائي إخبارا مفاده أن المكتب التنفيذي في شخص رئيسته سوف تحل المكتب الاقليمي، ولذلك لعدم الالتزام بالضوابط المتخذة.
وفي اتصال هاتفي مع السيد "الزهيدي محمد امين"، صرح لنا أنه تسلم إخطارا من عون قضائي، مفاده أن المكتب التنفيذي سيوقف مهام المكتب الاقليمي.
وأضاف قائلا، أن ممراسة الحق في الاحتجاج على الوضعية الصحية الكارثية التي يعرفها قطاع الصحة وبالضبط الخدمات المقدمة من لدن مستشفى محمد الخامس باسفي وصلت إلى حد لا يطاق، مما دفع باغلبية المكتب لإصدار بلاغ من أجل تنضيم وقفة احتجاجية أمام المستشفى.
وفي سياق حديثه، قال "محمد أمين" أنه ليلة الوقفة تلقى مجموعة من المكالمات الهاتفية، التي وصفها على حد تعبيره أنها كانت تحمل جملة من التهديدات التي ستطاله لو قام بتنفيذ هذه الوقفة.
كما عبر "الزهيد" عن تفاجئه ببيان مضاد عشية توزيعهم لبيانهم المحلي موقع من طرف المكتب التنفيذي في شخص رئيسته.
وعلق "الزهيدي" على القرار، أنه ليس من المنطقي أن يتحكم المكتب التفيذي في قرارات المكتب الاقليمي، في إطار استقلالية اتخاذ القرار.
ولايعد هذا القرار من حيث المضمون مفاجئ لـ"لمحمد امين"، حيث علق على أن المكتب التنفيذي كان قد قام بإقالة المكتبين السابقين في ظرف وجيز.
وتساءل عن الجهات التي تقف وراء هذه الفكرة، وكيف لنا اليوم كهيئة حقوقية الدفاع عن حق المواطن إن كنا سنبقى مقيدين برغبات الجهات الخفية عن تضهور القطاع.
وأضاف، على أن مجموعة من المواطنين قد عبروا له عن استعدادهم لمواصلة وقفاتهم الاحتجاجية، حتى لو توقف عمل هذا المكتب.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية