هذا ما قاله
579 اعتبر بنكيران الامين العام لحزب العدالة والتنمية، حسب ما نقله عنه موقع "هاف بوست المغرب"، أن "الولاية الثالثة بالنسبة إلي لا تنطلق من رغبة شخصية وليست تحديا شخصيا، إنها بكل بساطة، إمكانية يتشبث بها جزء من أعضاء البيجيدي في حين يعارضها جزء آخر"، مؤكدا أن "الأكثر أهمية الآن هو أن نتقبل نتيجة هذه الخطوة التي يقبل عليها الحزب وكذلك أن نبقى متحدين قبل وبعد المؤتمر الوطني".
قبل أن يعود بنكيران ويضيف لذات الموقع، أنه ليس لديه أي مطالب للحصول على ولاية ثالثة، وأن تعديل النظام الأساسي لتحقيق ذلك سيكون شيئا جيدا، وإن لم يتحقق ذلك فلا بأس وليس هناك أي مشكل"، يقول الأمين العام لحزب المصباح.
وقال رئيس الحكومة السابق، إن "ولاية ثالثة ستكون أمرا جيدا"، وأن "التحدي الذي يواجهه حزب العدالة والتنمية اليوم هو النجاح في مؤتمره الوطني، وهذا يعني احترام الديمقراطية والقواعد الداخلية، ولكن أيضا بالتوافق".
ومعلوم أن قضية منح "عبد الإله بنكيران" ولاية ثالثة خلقت صراعا قويا خرج إلى العلن بشكل قوي وغير مسبوق، بين ما يسمى تيار الاستوزار وتيار يدافع على بقاء بنكيران على رأس الحزب الإسلامي لولاية ثلاثة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية