رغم مرور عشرين سنة على ملفهم… ساكنة النخيلة بالخميسات تعتصم من أجل رخص البناء وتدعو العامل لفتح تحقيق في هذه الفضيحة!!
140667 دخلت ساكنة النخيلة بجماعة أحد البراشوة بالخميسات في اعتصام مفتوح منذ أزيد من أسبوع من أجل الحصول على رخص من أجل بناء بقعهم.
وتطالب ساكنة النخيلة عن السر وراء عدم الترخيص لهم بمباشرة البناء، خصوصا وأن مشكلهم يعود إلى أكثر من عشرين سنة، اتخذها مجموعة من الرؤساء وسيلة لكسب الأصوات والوصول إلى كرسي الجماعة.
وأكد 1600 شخص من المستفيدين من هذه التجزئة الموقوفة التنفيذ، أن ملفهم طالته مجموعة من التلاعبات، خصوصا في مالية الودادية، مطالبين عامل الخميسات إلى التدخل من أجل تسوية وضعيتهم القانونية والعمل على منحهم رخص البناء أسوة برئيس الودادية وأفراد المكتب.
140668 وأضاف المحتجون أن هذه الوضعية التي وجدوا أنفسهم فيها، كلفتهم فقدان حقهم في الصحة والتعليم، حيث طالبوا السلطات بضرورة توفير النقل المدرسي لأبناءهم وفتح مستوصف من أجل علاجهم.
وحاول كل من رئيس الدائرة والقائد ورئيس الجماعة دفع المحتجين من ساكنة النخيلة لرفع اعتصامهم، مؤكدين لهم أنه سيتم دراسة مشكلهم وحلهم في أقرب الآجل، وهو الشيء الذي رفضهم المعتصمون.
ويتساءل المعتصمون عن السر وراء عدم منحهم رخصا لبناء بقعهم، علما أن التجزئة مكتملة المرافق والتجهيزات، مطالبين بضرورة فتح تحقيق قضائي في مالية الودادية، خصوصا في مبلغ 71 مليون سنتيم التي اختفت من صندوق الودادية.
وشدد المعتصمون على أن فقدوا الثقة في جميع الرؤساء المتعاقبين على الجماعة، خصوصا الرئيس الحالي "ياسين ولد القائد حسن" والذي كان يقول عندما كان رئيس لجمعية "البراشوة للتنمية" أنه سيعمل على  حل مشكل ساكنة النخيلة.
وزاد المعتصمون من ساكنة النخيلة على أنهم هذه المرة مصممون على مواصلة شكلهم الاحتجاجي إلى حين تحقيق مطالبهم، داعين الجهات المركزية إلى ضرورة فتح تحقيق نزيه في فضيحة تجزئة لم تر النور منذ أزيد من عشرين سنة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية