يستدرج ضحاياه عبر
تعتزم السلطات اليابانية اتخاذ إجراءات صارمة ضد مواقع للتواصل الاجتماعي، عقب اعتقال شخص يُشتبه بأنه قتل 9 أشخاص تعرّف إليهم عن طريق "تويتر".
و جرى توقيف المشتبه به البالغ من العمر 27 عاماً، مؤخراً، بعدما جرى العثور على أشلاء الضحايا، في شقته بضواحي العاصمة طوكيو.
و قام "قاتل تويتر" بتقطيع جثث الضحايا، الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و26 عاماً، ثم قام بإخفائها في الثلاجة، وبعض الصناديق داخل المنزل.
و اختار المشتبه به تاكاهيرو شيرايشي، ضحاياه عن طريق "تويتر"، وركّز على من شاركوا بتغريدات يؤكدون فيها تفكيرهم في الإقدام على الانتحار.
و اعترف "شيراشي" بتورطه في قتل الأشخاص التسعة، وبينهم يافعون و3 تلميذات في المدرسة الثانوية، وفق ما نقلت "سكاي نيوز".
و أوقع "قاتل تويتر" أغلب ضحاياه من الإناث، ذلك أنه قتل 8 فتيات وصبياً واحداً، وأثارت الجريمة حالة فزع واستياء واسعة في اليابان، لا سيما أن البلاد تسجّل مستوى متدنياً للجريمة.
و وفق "فرانس برس" قال المتحدث باسم رئاسة الوزراء في اليابان يوشيهيد سوغا، إن ثمة ضرورة لا شك فيها لاتخاذ خطوات تمنع تكرار ما حصل في ضواحي طوكيو، واقترح الرفع من المساعدة المقدمة لأشخاص يشاركون رسائل يعربون فيها عن رغبتهم الانتحار.
و قال وزير الاتصالات الياباني سيكو نودا، في تصريح للصحفيين، إن 90 في المائة من تلاميذ المرحلة الثانوية في اليابان يستخدمون الهواتف الذكية، "وهو ما يعني أن ثمة عالماً جديداً يبرز لم نره من قبل".
و تسجّل اليابان واحداً من أعلى معدلات الانتحار في الدول المتقدمة، إذ يضع نحو 200 ألف شخص في البلاد حداً لحياتهم سنوياً.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية