ردا على المغرب.. الجزائر تعتزم إطلاق قمر صناعي للتجسس
 كشفت صحيفة "الشروق" الجزائرية، عن أن الجزائر تعتزم إطلاق قمر صناعي جديد من الصين يهدف إلى توفير خدمة الاتصالات والأنترنت، إلى جانب خدمة الاحتياجات العسكرية والاستراتيجية، وذلك في رد غير مباشر على إطلاق المغرب لقمره الصناعي "MOHAMMED VI-A" الأربعاء الماضي لأغراض عسكرية.
ونقلت الصحيفة الجزائرية عن وسائل إعلام متخصصة، أن القمر الصناعي المسمى "ألكوم سات 1"، الذي سيطلق قريبا من الصين، لن يوفر فقط إمكانية الوصول إلى الإنترنت في الجزائر، بل سيخدم أيضا الاحتياجات "العسكرية والإستراتيجية".
وحسب موقع "سبايس سكاي روكات" المتخصص، فإن محطتين للرقابة الأرضية الخاصتين بالمشروع الذي أعلن عنه عام 2016 قد بنيت واحدة منهما في المدية (جنوب) والثانية في ورقلة (جنوب)، وسوف يتم تشغيلهما من قبل مهندسين جزائريين تم تدريبهم في الصين.
وكانت الوكالة الفضائية الجزائرية أعلنت في شتنبر 2016 أنها تعتزم إطلاق أول قمر صناعي جزائري مخصص للاتصالات "الكوم سات 1" من الصين خلال عام 2017.
وأكد المدير العام للوكالة، أوصديق عز الدين، أن الجزائر عازمة على وقف احتكار الأقمار الصناعية الأجنبية والاستفادة من خدمات قمر جزائري من شأنه توفير خدمة الاتصالات والانترنت، وبث القنوات الإذاعية والتلفزيونية بدقة عالية.
وأشار أوصديق أن هذا القمر الصناعي هو الأول من نوعه، ويوفر العديد من الخدمات التي تسمح بعصرنة الاتصالات في الجزائر، مؤكدا على أنه سيكون أحد رموز السيادة الوطنية، على اعتبار أنه سيسمح للجزائر بالاستقلال في ميدان الاتصالات عن أي دولة.
كما سيوفر القمر الصناعي خدمة الإشراف على الاتصالات الهاتفية، وسيسمح بحماية الاتصالات من أي اختراق أو تجسس محتمل على الجزائر، بالإضافة إلى تحسين خدمة الهاتف، ونفس الأمر بالنسبة للأنترنت التي سيرتفع تدفقها، حيث سيكون القمر الصناعي سندا للألياف البصرية المستعملة حاليا في نقل الأنترنت.
وأكد نفس المصدر أن مجال تغطية هذا القمر الصناعي لن يقتصر على الجزائر فقط، وإنما يشمل بلدان الشمال الأفريقي، كما سيسمح بضمان البث بالنسبة للقنوات الفضائية المعتمدة.
وأطلق المغرب أول قمر صناعي في تاريخه لأغراض عسكرية، من قاعدة "غويانا" الفرنسية، الأربعاء الماضي، والذي ستكون من مهامه الرئيسية التجسس على الدول المجاورة، ورصد التنظيمات الإرهابية.
وأصبح المغرب بعد هذه العملية، ثالث دولة إفريقية تملك قمرا صناعيا خاصا بها بعد مصر وجنوب أفريقيا، كما يعمل لإطلاق قمر آخر في السنة المقبلة يحمل اسم "MOHAMMED VI-B".

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية