من السعودية… الحريري يستقيل من رئاسة وزراء لبنان ويهاجم إيران وحزب الله!!
استقال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري يوم السبت وقال إنه يعتقد أن مؤامرة كانت تحاك لاستهداف حياته متهما إيران وحليفتها جماعة حزب الله اللبنانية ببث الفتنة في العالم العربي.
ودفعت استقالته بلبنان مجددا إلى واجهة الصراع الإقليمي بين إيران والسعودية ومن المرجح أن تلقي بلبنان إلى أتون أزمة سياسية جديدة.
كما أطاحت استقالة الحريري بحكومة ائتلافية تشكلت العام الماضي بعد سنوات من الجمود السياسي واعتبرت انتصارا لحزب الله وإيران.
وقال الحريري، وهو حليف مقرب للسعودية، إن سلاح حزب الله ”هو الموجه إلى صدور إخواننا السوريين واليمنيين فضلا عن اللبنانيين“.
وأضاف ”أريد أن أقول لإيران إنهم خاسرون في تدخلاتهم في شؤون الأمة العربية، وسوف تنهض أمتنا كما فعلت في السابق وستقطع الأيادي التي مدت إليها بالسوء“.
وضم ائتلاف الحريري الذي تولى السلطة في العام الماضي كل الأحزاب السياسية الرئيسية في لبنان تقريبا ومنها تيار المستقبل الذي يتزعمه وحزب الله.
وتولى الحريري رئاسة الوزراء في أواخر العام الماضي بعد اتفاق سياسي دفع ميشال عون حليف حزب الله إلى سدة الرئاسة.
كما تخاطر الاستقالة بتأجيج توترات طائفية بين السنة والشيعة في لبنان وبإصابة المؤسسات الحكومية بالشلل من جديد.
ولم يتضح على الفور من قد يخلف الحريري أقوى سياسي سني نفوذا في لبنان.
ومنصب رئيس الوزراء في لبنان مخصص للسنة في نظام اقتسام السلطة المسمى بالمحاصصة الطائفية في لبنان.
ويقتضي الدستور بأن يرشح عون شخصية لشغل المنصب تحظى بأكبر دعم بين نواب البرلمان.
وقال الحريري ”إننا نعيش أجواء شبيهة بالأجواء التي سادت قبيل اغتيال الشهيد رفيق الحريري وقد لمست ما يحاك في الخفاء لاستهداف حياتي“.
واغتيل رفيق الحريري، رئيس الوزراء الأسبق والد سعد، في تفجير ضخم في بيروت عام 2005 قتل فيه أيضا 21 شخصا آخرين في حدث هز البلاد ودفع بنجله إلى السياسة وبدأ أعواما من الاضطرابات السياسية.
ووجهت محكمة تدعمها الأمم المتحدة اتهامات لخمسة من عناصر حزب الله فيما يتعلق باغتيال رفيق الحريري.
وبدأت محاكمتهم غيابيا في لاهاي في يناير كانون الثاني 2014 فيما نفى حزب الله والحكومة السورية أي ضلوع لهما في عملية الاغتيال.
ونقلت قناة تلفزيون العربية الحدث المملوكة لسعوديين يوم السبت عن مصدر لم تسمه إنه جرى إحباط مؤامرة لاغتيال سعد الحريري في بيروت قبل أيام.
ونفت قوى الأمن الداخلي اللبنانية، في ردها على تقارير أفادت بأن أحد فروعها أحبط محاولة اغتيال استهدفت الحريري، أن تكون مصدر التقارير وقالت إنها لا تملك أي معلومات عن هذا الأمر.
وقال سعد الحريري في بيان إن حزب الله وإيران دفعا بلبنان إلى ”عين العاصفة“ فيما يخص العقوبات الدولية.
وأضاف ”إيران التي ما تحل في مكان إلا وتزرع فيه الفتن والدمار والخراب.
.
.
يدفعها إلى ذلك حقد دفين إلى الأمة العربية ورغبة جامحة في تدميرها والسيطرة عليها“.
وقال الحريري ”خلال العقود الماضية استطاع حزب الله فرض أمر واقع في لبنان بقوة سلاحه الذي يزعم انه سلاح مقاومة“.
وأضاف ”أصبحنا نعاني منها (تدخلات حزب الله) ليس على الصعيد الداخلي فحسب ولكن على صعيد علاقتنا مع أشقائنا العرب“.
وقال مكتب الرئيس اللبناني ميشال عون يوم السبت إن الحريري اتصل به هاتفيا من ”خارج لبنان“ للإبلاغ باستقالة حكومته.
وأرجأ عون زيارة إلى الكويت ووجه قادة الأجهزة العسكرية والأمنية باتخاذ الإجراءات اللازمة ”للمحافظة على الاستقرار في البلاد“.
وتوجه الحريري إلى السعودية يوم الجمعة بعد اجتماع في بيروت مع علي أكبر ولايتي المستشار الكبير للزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي.
وبعد الاجتماع وصف ولايتي ائتلاف الحريري بأنه ”انتصار“ و”نجاح عظيم“.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية