24 ساعة

كاريكاتير اليوم

النشرة البريدية

أقلام حرة

الرئيسية | الواجهة | عاجل… الأميرة للا سلمى تحقق انتصارا دبلوماسيا بالأورغواي ضد الديكتاتور الزيمبابوي “موغابي”

عاجل… الأميرة للا سلمى تحقق انتصارا دبلوماسيا بالأورغواي ضد الديكتاتور الزيمبابوي “موغابي”

مباشرة بعد اعلان مدير منظمة الصحة العالمية الاثيوبي ” تيدورس غيبريسوس ” يوم الجمعة الماضي 20 اكتوبر 2017 عن قرار اختيار الديكتاتور الزيمبابوي ” روبيرت موغابي ” سفيرا للنوايا الحسنة ،انتفضت الدبلوماسية المغربية بقيادة الاميرة للأسمى رئيسة مؤسسة لالة سلمى للوقاية وعلاج السرطان وسفيرة النوايا الحسنة لدى منظمة الصحة العالمية والتي كانت من ابرز الشخصيات العالمية بملتقي منتي فيديو بالأورغواي بالمؤتمر العالمي لمنظمة الصحة العالمية حول الامراض الغير المعدية.

ضغوطات قوية مارستها الدبلوماسية المغربية بقيادة الاميرة للأسمى بالتنسيق مع مجموعة من العواصم العالمية ضد القرار … و هو ما دفع بمدير المنظمة اليوم الاحد 22 اكتوبر 2017 بالتراجع عن القرار في بيان رسمي قال فيه انه قرر إلغاء تعيين موغابي سفيرا للنوايا الحسنة حرصا على مصلحة الوكالة الأممية بعد المخاوف التي عبر عنها غالبية الزعماء الدوليين و كذلك الخبراء من تداعيات منح الصفة لشخص فاقد التوازن …

وكانت الوكالة طلبت من رئيس الزيمبابوي روبيرت موغابي (93 عاما) تولي دور سفير للنوايا الحسنة لصالحها من أجل المساعدة في مكافحة الأمراض غير المعدية مثل الأزمات القلبية والربو في أفريقيا. وأثار التعيين هذا الأسبوع غضب ناشطين وصفوا ” موغابي” بالديكتاتور والاستبدادي والسكير … واصفين النظام الصحي في زيمبابوي كغيره من الخدمات العامة بالفاشل و المنهار.

وشاركت بريطانيا السبت بقوة في الانتقادات لتصف قرار منظمة الصحة العالمية بـ “المفاجئ والمحبط وخصوصا في ضوء العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على نظام موغابي“.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية لوكالة فرانس برس إنّ “الإدارة الأميركية فرضت عقوبات على الرئيس موغابي بسبب جرائمه ضد شعبه والتهديد الذي يُشكّله على السلام والاستقرار الدولي … مضيفتا إنّ هذا التعيين يتناقض بوضوح مع المثل العليا للأمم المتحدة المتمثلة في احترام حقوق الإنسان والكرامة الإنسانية“.

أما رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو فاعتبر أنّ تعيين موغابي سفيرا للنوايا الحسنة هو قرار “سخيف” و”غير مقبول على الإطلاق”. وأكد أن الدبلوماسية الكندية تعمل على نقل وجهة النظر هذه إلى المجتمع الدولي.

من جهته، كتب الناشط ومحامي حقوق الإنسان دوغ كولتارت على تويتر أن ” مؤلم و سخيف ان نسمع ان رجلا يستقل الطائرة الى سنغافورة من أجل الحصول على علاج طبي لأنه دمر النظام الطبي و الانساني في بلده زيمبابوي هو سفير للنوايا الحسنة لمنظمة الصحة العالمية“.

يشار إلى أن النظام الصحي في زيمبابوي كغيره من كثير من الخدمات العامة انهار في عهد موغابي بسبب الإهمال والفساد. وتعاني المستشفيات من نقص حاد في الأدوية والأجهزة بينما لم يتلقى الأطباء والممرضات أجورهم من اكتر من اربعة اشهر . وكتب المسؤول في منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية إيان ليفين في تغريدة أن “تعيين موغابي سفيرا للنوايا الحسنة أمر مزعج لمنظمة الصحة العالمية وللدكتور تيدروس“.

ورأى أكبر أحزاب المعارضة في زيمبابوي “الحركة الديموقراطية للتغيير “أن تعيين موغابي “غريب ومضحك”. وقال الناطق باسم الحزب أوبرت غوتو لفرانس برس إن “النظام الصحي في زيمبابوي في حالة فوضى و فساد وهذه إهانة للشعب الزيمبابوي التواق للحرية و الديمقراطية”.

وأصدرت 12 منظمة، منها: الاتحاد العالمي للقلب، ومنظمة العمل ضد التدخين، ومنظمة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة، بياناً مشتركاً انتقدت فيه اختيار موغابي، قائلةً إن مسؤولي الصحة “صُدموا بشدة ،ولديهم قلق شديد حيال الموضوع”، مشيرين إلى “سجل موغابي الطويل في التعذيب والاعتقال وانتهاكات حقوق الإنسان”، وقالت تلك المنظمات إنها نقلت مخاوفها إلى تيدروس على هامش مؤتمر منتي فيديو بالأورغواي، لكن “دون جدوى”.

وفي 2008، أصدرت جمعية “أطباء من أجل حقوق الإنسان” الخيرية المستقلة تقريراً يوثّق حالات الفشل بالنظام الصحي في زيمبابوي، قائلة إن سياسات موغابي أدت إلى أزمة من قطاع الصحة بالزيمبابوي.

وقالت الجمعية: إن “حكومة موغابي تسببت في تراجع كبير في فرص حصول مواطنيها على الغذاء، والمياه النظيفة، والصرف الصحي، والرعاية الصحية الأساسية”.

وأضافت أن “نظام موغابي استخدم كل الوسائل التي تحت تصرّفه، وضمن ذلك تسييس القطاع الصحي؛ للحفاظ على سيطرته على السلطة و ممارسة الاستبداد ضد الشعب الزيمبابوي”.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي Hibazoom

تعليقات الزوّار

أترك تعليق

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

صوت وصورة

بالفيديو: هكذا احتفلت الجاليات العربية بسويسرا بتأهل الأسود لمونديال روسيا


مواطن من البروج يستنجد بالملك محمد السادس في قضيته بمحكمة سطات


انتظارات مغاربة سويسرا من مباراة المنتخب المغربي ضد فيلة الكوت ديفوار


هكذا رد “سعيد شباعتو” على “سعد الدين العثماني” بخصوص برنامج التعاقد مع الجهات الذي جاءت به حكومته


هذا ما قاله الطبيب بخصوص جرحا حادث إطلاق النار بمراكش!!


بالفيديو: بعد الاختناقات التي عرفتها المدينة… هكذا خرجت ساكنة آسفي للاحتجاج على بيان المجمع الشريف للفوسفاط!!


بالفيديو: هذا ما قاله العثماني عن المشاورات التي يقودها لتعيين وزراء جدد بعد الإعفاءات التي طالت أعضاء بحكومته


بالفيديو: هذا ما قاله وداديون وراجاويون بسويسرا حول نهائي الحلم الذي يجمع بين الوداد والأهلي المصري


كلمة سعد الدين العثماني في أول مجلس حكومي بعد الإعفاءات التي طالت مجموعة من وزراء حكومته


بالفيديو: هكذا استقبل رجال التعليم قرار الملك القاضي بإعفاء “محمد حصاد” وزير التعليم الحالي من مهامه


بالفيديو: شاهد انفجارات قوية لقنينات غاز وسط حي سكني بتنغير


بالفيديو: لحظة توقيف الخلية الإرهابية بفاس من طرف رجال الخيام


بالفيديو: ردود الجالية المغربية والعربية المقيمة بسويسرا بعد فوز المنتخب المغربي على نظيره الغابوني!!


بالفيديو: بعد انتقاده لقوى التحكم داخل الحزب… محمد الزهاري يقود خطا ثالثا وينجح في تأجيل مؤتمر حزب الاستقلال!!


بالفيديو: “ارحل .. ارحل” هكذا استقبل رجال التعليم وزير التعليم حصاد بتازة!!


مستثمر بالبروج يناشد الملك للتدخل من أجل انصافه بعد تعرضه للسرقة ويتساءل بمرارة عما حدث بمحكمة سطات!!