أخبار الساعة

تطوان: انتقال عدوى إطلاق النار بواسطة الأسلحة من سبتة إلى قرية بليونش بالفنيدق

هبة زووم - حسن لعشير 

توصلت جريدة "هبة زووم" من مصادر موثوقة بخبر مؤسف جدا، مفاده أن ساكنة قرية بليونش الواقعة على مشارف مدينة سبتة المحتلة ضواحي الفنيدق، استفاقت فجر يوم الثلاثاء 26 أبريل الجاري على سماع أصوات طلقات نارية بواسطة الأسلحة ، مدوية في سماء بليونش، إثر نشوب صراعات حادة بين مهربي المخدرات. 

وحسب مصادر من عين المكان، فقد أكدت لهبة زووم أن أحد الشباب معروف لدى ساكنة المنطقة، حاول قتل شاب آخر بواسطة سلاح ناري، بسبب تصفية حسابات بينهما، مرتبطة بتجارة وتهريب المخدرات.

وأضافت، ذات المصادر، أن أشخاصا آخرين يتزعمهم امبراطور مخدرات قاموا بمهاجمة شخصا من شباب القرية وأطلقوا النار باتجاهه بواسطة سلاح قنص، قصد تصفيته، لكنه تمكن من الفرار والنجاة بأعجوبة، لولا لطف الله لكان في عداد الموتى.

كما أكدت، المصادر ذاتها، على أن تلك الطلقات النارية تسببت في إصابة سيارات كانت رابضة في مكان وقوع الحادث، ترتب عنها تكسير زجاج إحداها.

وللتذكير فإن جريدة "هبة زووم" سبق لها نشرت بين دفتيها خبرا من هذا القبيل خلال الأسبوع الفارط، يتضمن وقوع عمليات طلقات نارية مكثفة متبادلة بين تجار المخدرات في حي برينسيبي الفونسو الذي يقطنه مغاربة سبتة المحتلة المتاخمة لقرية بليونش، بعد اغتيال شاب كان على مثن دراجة نارية بواسطة رصاصة.

 وتبعا لذلك فما حدث اليوم بقرية بليونش يندى له الجبين، حيث تحركت مصالح الدرك الملكي بقرية بليونش فور وقوع الحادث وتدخلت بكل ثقلها لمباشرة البحث الميداني وبشكل عميق لتوقيف الجانحين الذين روعوا الساكنة بالسلاح الناري، ولتحديد أيضا ظروف وملابسات الحادث، حيث ينتظر وضع حد لمثل هذه الانفلاتات الامنية الخطيرة التي تمس ساكنة قرية بليونش في جوانبها الأمنية، لاسيما وأن هذه القرية تقع جغرافيا على مشارف مدينة سبتة المحتلة، وتعد قبلة لتجار المخدرات.

 لهذا فما حدث يستوجب تكثيف الحراسة الأمنية على مدار الساعة دون اغفال أو تقصير في هذا الشأن، وذلك من أجل استتباب الأمن والطمأنينة في أوساط المواطنين.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية