أخبار الساعة

اليوسفية.. انتحار طفل في العاشرة من عمره بسبب نتائج الطور الاول يضع وزارة بنموسى ونموذجه في قفص الاتهام

هبة زووم - ياسير الغرابي
شهد دوار زاوية حرمة الله قيادة السبيعات دائرة الكنتور بداية هذا الاسبوع حدث أليم لوفاة طفل يبلغ من العمر عشرة سنوات و هو تلميذ حصل على نتائج ضعيفة بالاسدس الدراسي الاول لهذه السنة الجارية حيث شنق نفسه بواسطة حبل داخل حظيرة المواشي بمنزلهم و الذي خلف فاجعة لدى الساكنة المجاورة و لدى الرأي العام المحلي بالاقليم.

و ترجع ملابسات هذه الواقعة حسب ما يروج الى تلقيه وابل من التأنيب بسبب النتائج الدراسية الضعيفة من طرف أسرته مخلفا لديه أزمة نفسية حادة ترتب عنها إقدامه على الانتحار بشكل بشع لم يستصغ نتائجه بحكم صغر سنه و حداثة نشأته الذهنية معتبرا قسوة لومه ذنب عظيم لن ينتهي إلا بنهاية حياته في حين أن أبواه يريدان منه ان يكون أحسن من أقرانه و منهم أيضا في مجال التحصيل الدراسي لكن الطريقة لم تكن مثلى لايصال هذه الرسالة و أدت إلى أمر سيء جدا .

وتجدر الإشارة أن عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي باليوسفية و عناصر الوقاية المدنية حلت بعين المكان فور تلقيها إشارة الحادث الى جانب السلطة المحلية حيث تم نقل الجثة إلى مصلحة الاموات بالمستشفى الاقليمي الأميرة لالة حسناء ، و تحرير محضر رسمي بالواقعة في إنتظار ما ستسفر عنه نتائج التشريح الطبي لأنهاء التحقيق الذي أمرت به النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية باليوسفية.

هذا، وقد حمل متابعون للشأن التربوي بالمغرب المسؤولية كاملة فيما حدث لوزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة شكيب بنموسى، حيث اعتبروا سياسته التي بشر بها بالفاشلة، خصوصا وأن احتفض بكل الفاشلين والفاسدين الذين اثبتو بكل جدراة واستحقاق أن قلوبهم على جيوبهم وليس على مستقبل الناشئة التي لم تعد تهمهم في أي شيء، مما يضع نقطة نهاية لمشروع بشر به قبل حتى أن يبدأ؟؟

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية