أخبار الساعة

شفشاون: آخر تطورات الوضع بعد بدأ الحفر الأفقي يدويا للوصول للطفل ريان والمغاربة يحبسون أنفاسهم في هذه اللحظات

هبة زووم – جمال البقالي

أكد مصدر مطلع لهبة زووم أن عملية الحفر اليدوي قد بدأت، منذ أزيد من نصف ساعة من اليوم الجمعة 4 فبراير الجاري، من أجل الوصول إلى مكان تواجد الطفل ريان بشكل آمن، مشددا على أن عملية الحفر العمودي بالآليات قد توقفت تماما وذلك بعد الوصول إلى العمق المطلوب.

وأضاف، ذات المصدر، أن هذه العملية يقف عليها شخص متمرس في هكذا حفر يدعى الصحراوي يساعده في ذلك شخصين آخرين ومسنودا من مجموعة من عناصر الوقاية المدنية تحسبا لأي طارئ.

هذا، وقد تسارعت جهود إنقاذ الطفل ريان العالق في بئر على عمق 32 مترا بقرية إرغان بجماعة تمروت بإقليم شفشاون، منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، وسط تعبئة متواصلة لفرق الإغاثة والأطقم الطبية المرابضة بعين المكان منذ مساء الثلاثاء.

وقد فاق عمق الحفرة الموازية للبئر التي جري إنجازها من طرف الجرافات بمواكبة من السلطات الإقليمية والوقاية المدنية والطوبوغرافيين، عمق 32 مترا خلال الساعات القليلة الأخيرة، لتنطلق بذلك أشغال الحفر الأفقي لصنع فجوة بطول 3 أمتار تربط الحفرة بالبئر وانتشال الطفل ريان.

وقد تمت بعين المكان تعبئة الأطقم الطبية والتمريضية والأجهزة الطبية الضرورية للقيام بالفحوصات الأولية وتدخلات إنعاش الطفل ريان في عين المكان مباشرة بعد انتشاله.

وفي سياق متصل، فقد أكد عضو لجنة تتبع إنقاذ الطفل ريان المحدثة بعمالة إقليم شفشاون، عبد الهادي الثمراني أن الطفل ريان لم يتناول أي طعام عكس ما تم ترويجه داخل مواقع التواصل الاجتماعي.

كما كشف الدكتور طلال نصولي أستاذ المناعة والحساسية والربو في جامعة جورج تاون، في تصريح لـ"العربية" أن باستطاعة ريان الصمود 5 إلى 6 أيام على هذا الوضع، وشدد على أن أهم ما يلزم الصغير اليوم هو توافر ماء الشرب، أكثر من الطعام، مؤكداً أن الأطفال يملكون قدرة على البقاء دون ماء مدة 5 أيام تقريبا.

كما أضاف أن الأطفال يملكون عادة مناعة ضد هذه المواقف تسمح لهم بالبقاء أحياء ما يقارب المدة المذكورة.كذلك أكد على ضرورة تأمين فتحات تهوئة للطفل لإيصال كمية مناسبة من الأكسجين الضروري لحياته.


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية