أخبار الساعة

تحقيق لقناة الجزيرة يدفع القضاء الفرنسي لمتباعة ثلاثة أشخاص بتهم ثقيلة

وكالات ـ أ.ف.ب
يمثل ثلاثة رجال أمام القضاء، الثلاثاء، بتهمة الاعتداء على مراهقة، بعد بث تقرير على قناة "الجزيرة" أطلق خلاله عناصر مجموعة يمينية متطرفة عبارات عنصرية في حانة في مدينة ليل، شمال فرنسا.

ويُحاكم اثنان منهم بتهمة التحريض المباشر على عمل إرهابي، والدعوة إلى الكراهية، وفتحت النيابة تحقيقا في دجنبر الماضي، بعد بث تقرير بعنوان "جيل الكراهية" على "الجزيرة".

وتم تصوير مشاهد لعناصر من مجموعة "جيل الهوية" بكاميرا خفية، خصوصا داخل حانة "لاسيتاديل" الخاصة بهم في قلب ليل.

وتباهى كثير من مرتادي الحانة بـ"هجماتهم العنصرية" على أشخاص من أصول عربية، وأظهرت مشاهد مهاجمة فتاة قالوا إنها مغاربية.

ويواجه ريمي.ف (32 عاما) أشد عقوبة، وهي السجن لمدة خمس سنوات، لأنه ذكر هجوما بسيارة على سوق في حي شعبي بمدينة ليل. وتم تصوير التعليقات بكاميرا خفية "في حالة سكر"، بحسب محاميه إريك كاتلين-دينو، الذي كان مرشحا عن حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف عن ليل في الانتخابات البلدية الأخيرة.

وسيمثل إتيان.ف (26 عاما) أمام محكمة ليل الجنائية؛ بتهمة "التحريض العام على الكراهية أو العنف"، لا سيما بسبب أدائه التحية النازية.

كما سيحاكمان مع المتهم الأخير، غيوم د. (31 عاما)، تحت إشراف قضائي، بتهمة "العنف في اجتماع"، لاعتدائهم على مراهقة (14 عاما) من شمال أفريقيا في يناير 2018.

وأعرب المحامي في منظمة "إس أو إس راسيزم" المناهضة للعنصرية، والتي رفعت دعوى مدنية، نيكولاس نيف ناف، عن أمله في أن "تسلط العدالة الضوء على الطبيعة التمييزية للأعمال التي ظهرت في مقاطع الفيديو هذه"، حيث قال: "هناك أيديولوجية وراء كل هذا، يجب أن يكون رد القضاء قويا".

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية