أخبار الساعة

حرب 'النساء' تندلع بعمالة المحمدية والعامل هشام العلوي المدغري يجد نفسه في ورطة كبيرة قد تطيح به

هبة زووم ـ محمد خطاري
وجد العامل هشام العلوي المدغري نفسه وسط  دسائس  مسلسل  "حريم السلطان" التركي، ولكن هذه المرة في صيغة ممغربة، أبطاله  قائدات زوجات  قائد قيادة بني خلف ورئيس قسم الشؤون الداخلية.

وقبل أن ندخل في صلب الموضوع، يبدو أن يقول قائل أن العنوان فيه بعض التجني، لكن ما يحدث ويجري بعمالة المحمدية من اختلالات، أصبح المواطن البسيط بالعمالة يلمسها في معيشه اليومي، أبطالها رجالات سلطة، لكن هذه المرة بنون النسوة، اللائي أصبحن الآمرات الناهيات.

اليوم أصحاب العقد والحل ممن أُوكلت لهم مسؤولية الحفاظ على الأمن العام  بعمالة المحمدية  ملزمون بالوقوف أمام ذواتهم والجهر بحقيقة عجزهم على الحفاظ على الاستقرار بعمالة المحمدية.

إن ما حدث ويحدث من تجاوزات مشينة بعمالة المحمدية، يعتبر مسخا ظاهره الطهرانية وباطنه  الفساد في أبرز تجلياته، زوجة  قائد قيادة بني يخلف  اختارت أن تشن حملة على زوجة رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة المحمدية.

القائدتان، زوجتا المسؤولان ، أصبحا همها الوحيد والأوحد انجاز تقارير عن بعضهما البعض، ليجد العامل هشام العلوي المدغري نفسه وسط  مباراة تدور  أطوارها بعمالة المحمدية أبطالها مسؤولات.

فهل سيتحرك العامل العلوي المدغري لوضع حد لما يحدث بين مرؤوسيه، أم أنه سيترك الحرب لتستعر بين أطرافها قد يكون هو أول ضحاياها في التعيينات الجديدة التي ستهم رجالات السلطة في الأسابيع القليلة القادمة؟؟

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية