أخبار الساعة

الناظور: جماعة دار الكبداني على صفيح ساخن.. الرئيس يفقد أغلبيته والأعضاء يتهمونه بالانفراد بالتسيير

هبة زووم - حسن لعشير
كشفت مصادر موثوقة لجريدة "هبة زووم" أن مجلس جماعة دار كبدانة القروية التابعة لعمالة الناظور أجلت أشغال دورة استثنائية التي كانت مقررة، صباح يوم أمس الاربعاء 25 ماي 2022 ، بسبب عدم توفر النصاب القانوني للأعضاء الذي يحدده القانون المنظم للجماعات الترابية في ثلثي أعضاء المجلس.

ووفق ذات المصادر فإن معظم الأعضاء الذين ينتمون إلى حزب الرئيس، الذي هو "حزب التجمع الوطني للاحرار"، لم يحضروا لعقد هذه الدورة، إضافة إلى غياب عضوين ٱخرين كل من السيد محمد بنجدي المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية، والسيد محمد دحوم عن حزب الاستقلال، الأمر الذي حال دون انعقاد هذه الدورة الإستثنائية، علما أن القانون التنظيمي للجماعات الترابية في المادة 14 .113 يلزم على رئيس المجلس الجماعي وممثل السلطة التوصل بلائحة الحاضرين التي تضم ٱغلب أعضاء المجلس، وهو الشرط الذي لم يتحقق بهذه الجماعة.

وأوضحت، ذات المصادر، أن غياب الاعضاء يرجع بالاساس الى احتجاجهم على تصرفات رئيس المجلس التي تتنافى مع ما يستوجبه القانون ولا تليق بمجلس يامل في إحداث تغييرات جذرية في الجماعة لتكون في مستوى تطلعات الكبدانيين، الامر الذي حال دون تفعيل أشغال هذه الدورة في طبيعتها الإستثنائية، لهذا فقد تم تأجيلها الى وقت أخر.

كما أكدت، المصادر ذاتها، أن هذا الموقف الاحتجاجي الذي صدر عن الأعضاء الغائبين جاء على إثر الإستفزازات التي يقوم بها الرئيس أتجاء بعض أعضاء المجلس عند التعبير عن أرائهم في عدة مناسبات، حيث أدى به الوضع مؤخرا الى اتخاذ قرار سحب التفويض من نائبه الثاني تعسفا وشططا في إستعمال السلطة وبدون تعليل قانوني.

كما أضافت مصادر الجريدة على أن بعض المستشارين قد سجلوا العديد من الملاحظات السلبية خلال الدورات المنعقدة، أبرزها تدخلات قائد قيادة بني سعيد في شؤون المجلس وادلائه بالاقتراحات دون أن تدون في محاضر الدورات، وهذا ما يخالف القانون، لان القائد يعتبر ممثل السلطة، ولا يحق له الادلاء برايه أثناء الدورة أو يناقش النقاط المدرجة ضمن جدول الاعمال.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية