أخبار الساعة

أطر التوجيه والتخطيط تراسل الوزير أمزازي وتدعوه لحوار جاد تبسط فيه مطالبها

هبة زووم ـ محمد خطاري
راسل المكتب التنفيذي الوطني لنقابة اطر التوجيه والتخطيط التربوي وزير التعليم والتكوين المهني والتعليم العالي  في موضوع المطالب الملحة لأطر التوجيه والتخطيط التربوي على أمل أن تتفاعلوا معها بشكل مستعجل وجدي.

وأكدت الهيئة النقابية المذكورة، في بلاغ لها توصل موقع هبة زووم بنسخة منها، أن قرارها جاء مع توالي الضربات التي استهدفت هيئة التوجيه والتخطيط التربوي لا سيما استمرار تماطل الوزارة في التعاطي مع ملفها المطلبي و إرجاء النظر فيه مرات عديدة ، و استمرار الضبابية والغموض بخصوص مصير هذه الفئة في النظام الأساسي المرتقب.

وعليه، فإن نقابة أطر التوجيه  والتخطيط التربوي  تؤكد في مراسلتها على ما يلي:

ـ إرجاع الحق في تغيير الإطار من مستشار إلى مفتش بعد الترقي إلى الدرجة الأولى لأفواج ما بعد 2004 وذلك بتمديد العمل بالمادة 107 مكررة من المرسوم رقم 2.11.622 الصادر بتاريخ 25 نونبر 2011 بشأن النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية.
    
ـ توحيد الإطار (مستشارين ومفتشين) في إطار واحد: مفتش في التوجيه أو مفتش في التخطيط التربوي بعد التخرج من مركز التوجيه والتخطيط التربوي.

ـ ترقية مستشاري التوجيه والتخطيط من الدرجة الثانية إلى الدرجة الأولى وتغيير إطارهم من مستشار في التوجيه أو مستشار في التخطيط إلى مفتش في التوجيه أو مفتش في التخطيط التربوي.

ـ مراجعة عاجلة وشاملة لمرسوم إحداث مركز التوجيه والتخطيط التربوي رقم 2.85.723 الصادر بتاريخ 6 أبريل 1987 بما يسمح بولوجه لأساتذة التعليم الثانوي الإعدادي من الدرجة الثانية بفترة تكوينية لمدة سنتين ثم التخرج بإطار مفتش في التوجيه أو في التخطيط التربوي من الدرجة الأولى إسوة بمركز تكوين المفتشين.

ـ تفعيل أدوار أطر التوجيه والتخطيط التربوي الريادية والاستشرافية ومهامهم التأطيرية بمنظومة التربية والتكوين وعدم اختزالها فيما هو تقني.

ـ الرفع من قيمة التعويضات النظامية الخاصة بأطر التوجيه والتخطيط التربوي وخلق تعويضات جزافية لغير المستفيدين منه: تعويضات عن التنقل لأطر التوجيه وتعويضات عن الأتعاب والعمل خارج أوقات العمل الرسمية لأطر التخطيط التربوي.

وفي الأخير، دعا أطر التوجيه والتخطيط الوزارة إلى التسريع بفتح حوار جاد ومسؤول مع كل الفرقاء المعنيين بملف التوجيه والتخطيط التربوي لطي هذا الملف الذي عمر طويلا.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية