أخبار الساعة

عدول الدارالبيضاء يصدر بلاغ حول أوضاع الشغيلة العدلية

عبدالعالي حسون ـ الدارالبيضاء
تداول المكتب المحلي للنقابة الوطنية للعدل بالدار البيضاء المنضوي تحت لواء الكونفيدرالية الديمقراطية للشغل عشية يوم الجمعة 11 شتنبر 2020 في أوضاع الشغيلة العدلية في ظل تنامي الإصابات في صفوف موظفي هيئة كتابة الضبط ،و بعد نقاش رزين مستحضر للمصالح الفضلى من تصفية للاشغال و منسجم مع صون قدسية صحة العاملين و المرتفقين بالمحاكم.

و بعد قراءة الفاتحة على ضحايا الوباء و الواجب المهني و ذوي الموظفين في هذه الفترة العصيبة، فإنه قرر مايلي:

1 يجدد ترحمه على شهداء الواجب المهني موظفي هيئة كتابة الضبط و المرحوم الاستاذ عبد الواحد كمال ،مع متمنياته بالشفاء العاجل للكاتب العام لمركزيتنا الاستاذ عبد القادر الزاير بسبب الوعكة الصحية التي ألمت به و للزملاء كتاب الضبط و المصابين بفيروس كورونا.

2 يسجل بأسف كبير عدم ملاءمة ظروف و نظام العمل و قرار الحكومة المغربية بسبب الحالة الوبائية للدار البيضاء و عدم تجسيد كل المناشير المركزية و على رأسها منشور السيد وزير العدل 9 د ي بتاريخ 10 غشت 2020.

3 يستغرب من عدم إجراء التحاليل للمخالطين بالمحكمة الزجرية بعد تأكد الإصابات رغم الجهد المبذول و لاشتغال كتاب الضبط في بعض المكاتب لا يتحقق معها شرط التباعد و مسافات الأمان خاصةببعض مكاتب الرئاسة.

4 يؤكد أن البناية القديمة لمحكمة الاستئناف في ظل الجائحة و مرافقها الصحية و خاصة القاعة 7 المتعلقة بالقضايا الجنائية و صندوق المحكمة الاجتماعية و كذا مكاتب كتاب الضبط بالمحكمة التجارية و صندوقها المركزي المتواجدة بالطابق تحت الأرضي ،تقتضي تفعيل تفعيل دليل وزارة العدل و المناشير المصاحبة له من تباعد و تناوب ،الإجراءات التي تنطلق من حافلات النقل الوظيفي و مكاتب الواجهة و تفعيل التطبيقات و المنصات و الأداء الإلكتروني و انتهاء بقاعات الجلسات التي أصبح القبول بالتفويج و التباعد فيها صعوبة مادية.

5 يدعو لجنة اليقظة بالمحكمة الاجتماعية إلى التنزيل الحازم للدليل العملي لوزارة العدل في محكمة تستقبل أزيد من 1000 زائر يوميا و فرض التباعد بالقاعات و التناوب ارتباطا بطبيعة مكاتب هيئة كتابة الضبط المفتوحة و الجماعية. و بدل كل المساعي لحصر لائحة المخالطين و إجراء التحاليل في الاجال القصيرة بعد تأكد اصابتين بالوباء.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية