أخبار الساعة

التنسيق الخماسي يحمل ''أمزازي'' مسؤولية رفض الحوار مع المتعاقدين ويدعوه إلى تلبية كل الملفات المطلبية

هبة زووم ـ الرباط
حملت النقابات التعليمية الخمس، في بيان لها توصل موقع هبة زووم بنسخة منه، وزارة التعليم والحكومة مسؤولية رفضها لدعوة النقابات التعجيل بالحوار في ملف التعاقد، مطالبة بالتلبية الفعلية لكل الملفات المطلبية العالقة المشتركة والفئوية وتسويتها نهائيا.

وكما كان مقررا، فقد انعقد بمقر الوزارة اجتماعا للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية مع وزارة التربية الوطنية، يوم أمس الخميس 11 أبريل 2019، حيث خصص لتناول كل ملفات الشغيلة التعليمية.

وفي البداية، جددت النقابات التعليمية الخمس دعوتها لوزارة التربية الوطنية لبرمجة اجتماع خاص بالأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد بين النقابات والوزارة وبحضور ممثلي المعنيين بالأمر، في أقرب وقت ممكن، وقبل يوم الاثنين 15 أبريل 2019، وهو ما لم تستجب له الوزارة بقرار من الحكومة.

أما فيما يتعلق بالملفات المطلبية المتبقية، حسب ذات البيان، فقد تم إبلاغ النقابات الخمس خلال الاجتماع من داخل المجلس الحكومي، بشكل رسمي، بقرار الحكومة تسوية ملفي ضحايا النظامين والزنزانة 9، وفق الحل المقترح من لدن الوزارة يوم 25 فبراير 2019.

هذا الأمر، اعتبره التنسيق النقابي الخماسي مخالفا لمنهجية التفاوض المعتمدة قطاعيا، والتي تقضي بتحسين العرض الوزاري السابق، بالنسبة لجميع الملفات المطروحة، حيث كانت الوزارة قد التزمت كذلك  بتحسين جميع العروض المقدمة يوم 25 فبراير 2019، في اللقاء المقبل يوم الاثنين 15 أبريل 2019، قبل الحسم النهائي في أجرأتها.

وطالب التنسيق النقابي الخماسي، في ذات البيان، وزارة التعليم والحكومة بضرورة تحسين العروض المتعلقة بكل الملفات المطلبية العالقة لتسويتها نهائيا، داعيا الشغيلة التعليمية إلى مواصلة التعبئة دفاعا عن مطالبها العادلة والمشروعة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية