حكومة الشباب الموازية المغربية تنتخب رئيسها و تقدم مخارج للأزمة

هبة زووم - الرباط
أسفرت الإنتخابات التي تم تنظيمها، يوم السبت 4 غشت الجاري بالرباط، عن انتخاب السيد اسماعيل الحمراوي رئيسا لحكومة الشباب الموازية المغربية، بعد جلسة انتخابات عمومية مفتوحة أمام الصحافة و الرأي العام، والتي وعرفت تنافساً حقيقياً و نقاشاً عاماً حول برامج الحكومة ومخططاتها المستقبلية.

و تنافس إسماعيل الحمراوي مع محمد الطهاري، وزير العدل في حكومة الشباب، في المرحلة النهائية، بعد ترشيح أعضاء حكومة الشباب لهما من خلال تصويت في المرحلة الأولى، حيث فاز اسماعيل الحمراوي بنسبة 75% من الأصوات مقابل 25% للمحامي محمد الطهاري.

و أعلن رئيس حكومة الشباب اسماعيل الحمراوي بعد انتخابه رئيساً أنه سيعمل مع بقية أعضاء حكومة الشباب على الإسهام في إغناء النقاش العمومي من خلال التتبع الجاد و المستمر لعمل الحكومة الدستورية و برامجها، مع العمل على التموقع كقوة إقتراحية للخروج من الأزمة الإقتصادية و الإجتماعية و السياسية، يضيف الحمراوي.

كما ذكر الحمراوي أن تجربة حكومة الشباب الموازية، التي تعد الثانية من نوعها على الصعيد العالمي، بعد التجربة مماثلة في لبنان، هي مبادرة شبابية مبنية على التطوع والاستقلالية، تأسست سنة 2011 بمبادرة مدنية من منتدى الشباب المغربي، مشيرا إلى أنها ساهمت في إغناء النقاش العمومي، وخاصة وسط الشباب، كما ساهمت في مواكبة وتتبع السياسات العمومية.

وفي السياق ذاته، أورد رئيس حكومة الشباب، أن الحكومة في نسختها الثانية ساهمت في إنجاز تقارير قطاعية في مجالات مختلفة كالطاقة والمعادن والتعليم والشباب والرياضة، وغيرها من القطاعات، كما ساهمت في بلورة مجموعة من الاقتراحات التي ترها بديلا للسياسات العمومية في مجال الشباب على وجه الخصوص.

من جاب آخر، شدد الحمراوي على أن حكومة الشباب في نسختها الثالثة ستعمل على تتبع السياسات العمومية التي تنهجها حكومة سعد الدين العثماني، من خلال تقييم مضامينها والعمل على تقديم حلول ومقترحات عملية لتجاوز اختلالاتها، وتصحيح مسار اعتمادها من خلال فعل شبابي تؤطره مرتكزات الديمقراطية التشاركية، معربا عن أمله في أن تبلور حكومة الشباب بديلا حقيقيا لإنتظارات الشباب المغربي.

و في هذا السياق كشف الناطق الرسمي باسم حكومة الشباب الموازية، كريم حضري، وزير الثقافة و الإتصال و التكنولوجيات الحديثة، عن مشروع كتاب "مخارج الأزمة"، و هو عبارة عن كتاب يضم مقترحات و برامج عملية ستقدمها حكومة الشباب للخروج من الأزمة الحالية.

كما أعلن الناطق الرسمي باسم حكومة الشباب عن تنظيم لجائزة الوطنية للصحافيين الشباب، نهاية السنة، بهدف تشجيع و دعم الصحافة في المغرب.

وتضم حكومة الشباب الموازية 26 وزيرة ووزيرا شابا، تم اختيارهم عن طريق الانتقاء، من أصل 12000 مترشح ومترشحة، يمثلون آفاق فكرية ومعرفية ومجالية مختلفة، حسب بلاغ لهذه الحكومة الذي تم تعميمه نهاية الأسبوع الماضي على مختلف وسائل الإعلام.

وأضاف المصدر ذاته، أن حكومة الشباب الموازية تهدف إلى المساهمة بفعالية في إغناء النقاش العمومي في المغرب ومراقبة وتتبع السياسات العمومية، والعمل على التموقع الإيجابي كقوة اقتراحية فاعلة، برهان واضح ودقيق، وهو الدفاع عن تحقيق العدالة الاجتماعية في المغرب.

وأورد المصدر ذاته، أن أعضاء "حكومة الشباب"الجديدة يمثلون ألوانا سياسية مختلفة، من الأغلبية والمعارضة، مع وجود أعضاء بدون انتماء سياسي، وهو "تنوع غني وإيجابي يجعل من هاته الحكومة الشابة حريصة على المصلحة العامة، وحكومة كفاءات وطنية شبابية"، مؤكدا حرصها على الوقوف على نفس المسافة من كل الفاعلين السياسيين، بحياد تام وموضوعية كبيرة، وفي استقلالية تامة عن الحكومة المنتخبة وعن جميع الأحزاب السياسية والمؤسسات العمومية والشبه عمومية والخاصة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية