الحكم على ''طبيب الفقراء'' بـ30 ألف درهم لصالح مدير مستشفى تزنيت

هبة زووم - الرباط
أصدرت المحكمة الابتدائية بتزنيت، اليوم الإثنين 6 غشت 2018 ، حكمها في قضية الدكتور المهدي الشافعي، الأخصائي في جراحة الاطفال بالمركز الاستشفائي الحسن الأول، بتعويض قدره عشرون ألف درهم لصالح مدير مستشفى تزنيت، وغرامة مالية قدرها عشرة ألف درهم.

ومعلوم أن قضية الشافعي المعروف بـ"طبيب الفقراء" قد عرفت جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، تطورت إلى وضع استقالته على مكتب وزير الصحة "أنس الدكالي"، قبل أن يخرج هذا الأخير في حوار إعلامي يرفض من خلاله استقالة الطبيب الشافعي، مشددا على أن المغرب في حاجة إلى مثل هذه الكفاءات.


وانطلقت متابعة "المهدي الشافعي" بسبب دعوى تقدم بها مدير المركز الاستشفائي بتزنيت يتهم فيها الطبيب بنشر تدوينة على صفحته الخاصة بالفيسبوك، وارتكاب جريمة السب والقذف في حقه، مطالبا بتعويض لا يقل عن 80 ألف درهم.


في حين يؤكد "طبيب الفقراء" أن أصل المشكل يعود إلى فضحه لحالات رشوة وابتزاز في حق المرضى، وهو ما يتنفى ما قناعاته، وأنه صار محاربا من قبل البعض لأن مصحاتهم ستفلس، الشيء الذي جعله يدخل في مواجهة مع إدارة المستشفى.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية