جمعية حقوقية تتضامن مع عمال شركة ''دلفي'' بطنجة وتدعو إلى فتح تحقيق في العلاقات العائلية بين والي طنجة ومدير الشركة

هبة زووم - الرباط
عبرت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان، في بيان لها توصل موقع هبة زووم بنسخة منه، عن تضامنه التام واللامشروط مع عاملات وعمال شركة "دلفي" في مطالبهم العادلة والمشروعة وكل الأشكال الإحتجاجية السلمية التي يخوضونها، مدينة (الرابطة) ما سماها بلاغها بـ"القمع الوحشي" من طرف القوات العمومية للإعتصام السلمي داخل مقر العمل بشركة "ديلفي" طنجة والذي أسفر عن إصابات بليغة.

وطالبت الجمعية الحقوقية المذكورة، في ذات البيان، وزارة الداخلية بفتح تحقيق حول العلاقات العائلية لوالي طنجة مع المدير العام لشركة "دلفي" وعدم حياد الوالي اتجاه المطالب العادلة والمشروعة، داعية الحكومة المغربية إلى التدخل العاجل في قضية متعلقة بالحقوق الإقتصادية والاجتماعية لما يناهز 10000 عاملة وعامل من أجل ضمان حقوق كافة العاملات والعمال وضمان حقهم في الممارسة النقابية والإحتجاج السلمي.

كما ذكرت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان الدولة المغربية بالتزاماتها الدولية بموجب مصادقتها على العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية, المتعلقة بحقوق العمال.

وأوضحت الرابطة في بيانها أن مسؤولي شركة "دلفي" ألزموا عمال ومستخدمي الشركة على تجديد عقود عملهم وسط غموض يلف هذا الإجراء، حيث اندلعت منذ يوم الأربعاء الماضي إضرابات واعتصامات سلمية تمت مواجهتها بعنف شديد ومبالغ فيه من طرف القوات العمومية بشكل أحدث إصابات خطيرة في صفوف العاملات والعمال أصيب على إثره العديد من العاملات والعمال إصابات نقلوا على إثرها للمستشفى.

واعتبرت الرابطة، في بيانها، أن الهدف من التدخل العنيف، وفي سابقة من نوعها، إجبار العاملات والعمال على العمل بواسطة القوة والقمع تحث الإشراف المباشر لوالي الجهة، متهمة حكومة العثماني بالانبطاح أمام تعسفات الشركات العابرة للقارات، والتي أصبحت لا تراعي الأبعاد الإنسانية والاجتماعية للعمال والعاملات.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية