مرصد الشمال:  150 امرأة داعشية عادت إلى المغرب وهذا ما يجب العمل عليه

هبة زووم ـ تطوان
أكد مرصد الشمال في بلاغ، توصل موقع "هبة زووم" بنسخة منه أن السلطات المغربية كشفت أن حوالي 300 امرأة  وأزيد من 333 طفل بينهم 150 فتاة قاصر من أعمار مختلفة التحقوا منذ 2011 ببؤر التوتر بسوريا والعراق، أغلبهن انضممن إلى تنظيمات متطرفة وعلى رأسها تنظيم داعش الإرهابي.

وأضاف، ذات البيان، أنه منذ بداية 2017 عادت أزيد من 150 إمرأة إلى المغرب بعدما بدأ وهم " دولة الخلافة " يتبدد، وفقدت داعش قوتها وسقطت مختلف معاقلها. فيما يظل مصير باقي النساء أطفاله مجهولا أو معتقلات لدى تنظيمات وفصائل أخرى.

وزاد بيان مرصد الشمال أن في إطار ما يترتب عن عودة النساء وأطفالهم من بؤر التوتر من نتائج وتداعيات يفرض على المجتمع المدني ضرورة البحث عن مقاربات متنوعة لتأهيلهم وإعادة إدماجهم، خصوصا أن أغلبهم لم يسبق لهم التورط في عمليات مخالفة للقانون في بلدان التوتر، يقول البيان.

ويعتزم مرصد الشمال لحقوق الإنسان في هذا الاطار تنظيم ورشة عمل حول " العائدات من بؤر التوتر وآليات الإدماج " لفائدة جمعيات المجتمع المدني بكل من تطوان، مرتيل، المضيق، الفنيدق.

وتهدف ورشة مرصد الشمال تمكين فعاليات المجتمع المدني بالمنطقة من آليات عملية من أجل التعامل مع أنماط مختلفة من العائدات، وأطفالهم من بؤر التوتر، وسبل وتأهيلهم وإعادة إدماجهم داخل النسق الاجتماعي.

وهذا نص البلاغ كاملا:

غالبا ما تتوجه أنظار المجتمع الدولي ( حكومات، منظمات دولية، مجتمع  مدني محلي ) إلى معضلة عودة المقاتلين الأجانب من بؤر التوتر دون غيرهم، رغم أن الظاهرة لا تقتصر فقط على الرجال بل تشمل أيضا أعداد كبيرة من النساء والأطفال.
وفي هذا الإطار، كشفت السلطات المغربية أن حوالي 300 امرأة  و أزيد من333 طفل بينهم 150 فتاة قاصر من أعمار مختلفة التحقوا منذ 2011 ببؤر التوتر بسوريا والعراق، أغلبهن انضممن إلى تنظيمات متطرفة وعلى رأسها تنظيم داعش الإرهابي.
ومنذ بداية 2017 عادت أزيد من 150 إمرأة إلى المغرب بعدما بدأ وهم " دولة الخلافة " يتبدد، وفقدت داعش قوتها وسقطت مختلف معاقلها. فيما يظل مصير باقي النساء أطفاله مجهولا أو معتقلات لدى تنظيمات وفصائل أخرى.
ونظرا لما يترتب عن عودة النساء وأطفالهم من بؤر التوتر من نتائج وتداعيات، مما يفرض على المجتمع المدني ضرورة البحث عن مقاربات متنوعة لتأهيلهم وإعادة إدماجهم، خصوصا أن أغلبهم لم يسبق لهم التورط في عمليات مخالفة للقانون في بلدان التوتر.
لذلك، يعتزم مرصد الشمال لحقوق الإنسان تنظيم ورشة عمل حول " العائدات من بؤر التوتر وآليات الإدماج " لفائدة جمعيات المجتمع المدني بكل من تطوان، مرتيل، المضيق، الفنيدق.
وتهدف ورشة عمل إلى تمكين فعاليات المجتمع المدني بالمنطقة من آليات عملية من أجل التعامل مع أنماط مختلفة من العائدات، وأطفالهم من بؤر التوتر، وسبل وتأهيلهم وإعادة إدماجهم داخل النسق الاجتماعي.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية