أخبار الساعة


شفاء طفلين سعوديين من مـرض التوحّد بعد اتباعهم لهذه الوصفة

هبة زووم ـ ليلى البصري
نجحت سيدة سعودية في علاج طفليها من مرضِ التوحد بعد ان اخضعتهما لحمية غذائية تتركز على  اليقطين (القرع) والجوز والتمر.

وتماثل الطفلان للشفاء خلال 14 شهراً، بعدما اعتمدت والدتهما على تقنية علاجية اكتشفتها طبيبة سورية تدعى هيفاء الكيالي و تشمل استبعاد القمح و الحليب و مشتقاتهما، بحسب ما أشارت صحيفةُ "الوطن" السعودية…

وميّزت الطبيبة كيالي خلال لقاء معها بين التوحد كمرض و كإعاقة و اضطراب، و أوضحت أن الحالتين الأولى و الثانية يصاب به الطفل وهو لايزال جنيناً، أما الاضطراب فعندما يصاب الطفل بالتوحد بعد ولادته.

و تقوم وصفة كيالي على الابتعاد عن مشتقات القمح و الحليب، ذلك أن مادة "الببتايد" التي تظهر لدى التوحديين، موجودة بشكل كبير في القمح و الحليب.

و تواصل حديثها قائلة:
أصبح عمر طفلي الأول وأنا أبحث عن علاج 9 أعوام وبعدها رزقت بطفلي الثاني و أيضاً أصابه التوحد لكن هذه المرة، صنّف الأطباء المرض بأنه شديد أي كل شيء مضاعف من نشاط زائد و حساسية شديدة، مضيفة أن الأمر زاد بشكل كبير و أصبح يضج بالصراخ و الإزعاج و قلة النوم و الراحة و عدم الاستقرار".

و كانت بداية رحلة العلاج بحمية غذائية، حيث اتبعت خلالها الحمود نظاماً غذائياً لعمل حمية غذائية بترك الحليب و مشتقاته و القمح و اتباع نظام غذائي عبارة عن "يقطين، و جوز، و تمر" بحسب توجيهات الطبيبة كيالي.…

• والـــــــوصفة كالتالي:

تمضي الأم بالقول إن الوصفة تقوم على عصر اليقطين ثم يضاف إليه الجوز والتمر وأي فاكهة وتضرب هذه جميعاً في الخلاط حتى يصبح كالعصير غنياً بالفيتامينات، موضحة أن هذه الأوامر طلب منها اتباعها لمدة 10 أيام ثم تزويد الدكتورة بالنتائج،…

حيث لاحظت بعد مرور شهر قلة العصبية، زيادة في التركيز، والطاعة نوعاً ما، وأصبح سلوكه وإدراكه أكثر اعتدالاً، كما أنه بدأ يتقبل مسك القلم والكتابة والقراءة.

وتضيف الحمود أنه بعد 11 شهراً من العلاج أصبح ابنها الأول عالي التركيز، يقرأ ويكتب، كما أصبح شخصاً اجتماعياً، يصلي ويحب الذهاب إلى المسجد، هادئ، ينطق بجمل مفيدة عن أي شيء يحبه أو يريده، كما أن ابنها الثاني الأصغر سناً أصبح عالي التركيز، هادئاً نوعاً ما، وينطق لكن قليلاً.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية