وضعية النوم تحدد تطوّر الطفل العقلي و البدني

من المعروف حالياً أن نوم الطفل على ظهره هو الوضعية الأكثر سلامة له وقد ساهمت هذه الوضعية بخفض حوادث الموت المفاجئ في السرير إلى النصف، ولكن يعتبر النوم جزءاً فقط من حياة الطفل، والسؤال عما يجب أن يفعله الأهل عندما يكون طفلهم مستيقظاً.

و بهذا الخصوص نُشرت بعض النصائح على موقع أخبار علوم الطب ونقلاً عن الموقع الإلكتروني لنظام الرعاية الصحية لجامعة لويولا في شيكاغو في أميركا، حيث قدمت طبيبة الأطفال "هانا شو" نصائحها حول فوائد وضع الطفل بوضعية الاستلقاء البطني عندما يكون مستيقظاً.

و تقول الدكتورة شو: "لاشك أن الموت المفاجئ بالسرير حادثة خطيرة ومرعبة وقد جعلت الأهل يخشون ترك طفلهم مستلقياً على بطنه حتى عندما يكون مستيقظاً".

و تعقيباً على ذلك تنصح الدكتورة شو بضرورة وضع الطفل على بطنه عندما يكون مستيقظاً، حيث إن هذه الوضعية تساعده على الاتكاء على يديه ما يساعد على تقويتهما ومساعدته على التقلب والحبو فيما بعد.

و تضيف أن ترك الطفل بوضعية الاستلقاء الظهري يمكن أن تؤدي إلى تسطح بالجهة الخلفية من جمجمته.

و توضح كذلك أن وضع الطفل على بطنه على الأرض هو المفضل ولكن يمكن وضع الطفل على حضن أو بطن أهله، حيث إن هذه الوضعية يمكن أن تقوي عضلات رقبته ورأسه.

و نوّهت طبيبة الأطفال كذلك إلى أنه حتى حديثي الولادة يمكنهم رفع رأسهم عند وضعهم على بطنهم ولو لفترة قصيرة ولذلك يفضل البدء بهذه الوضعية منذ الولادة لأنها ستشكل الأسس لتقوية أذرعهم التي ستساعدهم على الحبو والتقلب.

و في السياق نفسه تقول الدكتورة شو إن لوضع الطفل على بطنه فائدة على تطوره العقلي والفكري، حيث إن هذه الوضعية تساعده على رؤية العالم من زاوية مختلفة ما يزيد من معارفه.

و تختم الدكتورة بالقول إن تقوية عضلات الرقبة والرأس تحمي من الموت المفاجئ في السرير، وبالتالي من المفيد وضع الطفل على بطنه وقت الاستيقاظ و على ظهره وقت النوم.

المصدر: العربية

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية