المشروبات الغازية... سم يقودنا إلى الهلاك دون أن نشعر
أجمعت العديد من الدراسات على أن المشروبات الغازية، تحمل الكثير من الأضرار التي تهدد صحة شاربها رغم كونها لذيذة ومنعشة.
وذلك ما نلحظه إذ أن كثيرا من الأشخاص على الرغم من علمهم بأن هذه المشروبات لها آثار سلبية صحية؛ غير أنهم لا يستطيعون التوقف عن استهلاكها لأنها أصبحت من الأشياء الضرورية في حياتهم ولا طعم للأكل بدونها، بحسب ما أكده مجموعة من المستهلكين في تصريحات لموقع “نون بريس”.
المشروبات الغازية رفيق لا يُستغنى عنه و لأننا نتفق على أن المشروبات الغازية تعرف رواجا كبيرا في فصل الصيف لكونها تنعش الجسم نظرا لحرارة الجو، غير أن هناك بعض المتسهلكين ممن يشربون هذه المشروبات طوال العام دون أن يأبهوا لحالة الطقس إذ لا يشكل لهم ذلك فرقا خاصة وإن كان الجو ماطرا، لأنهم لا يتخيلون أن يتناولوا طعامهم خاصة الغذاء بدون أن يشربوا مشروبا غازيا، وفق تعبيرهم.
و في مقابل ذلك، قال بعض المستهلكين إنهم يشربون المشروبات الغازية بين الفينة والأخرى، وفي المناسبات فقط، فيما قال آخرون إنهم يتناولون هذه المشروبات -دون ذكر اسمها- بكثرة في فصل الصيف وشهر رمضان لأن الطقس يكون حارا والجسم يحتاج إلى السوائل.
ولكن رغم ذلك يبقى السؤال: إذا كانت هذه المشروبات الغازية مضرة بالصحة بحسب الدراسات؛ لماذا لا توضع عليها علامة “مضر بالصحة” شأنها شأن السجائر؟.
و عن هذا السؤال، يجيب بوعزة الخراطي رئيس جمعية حماية المستهلك، في تصريح لـ”نون بريس”، أنه على الرغم من إيماننا بأن المشروبات الغازية مضرة بالصحة، غير أن “المرجعية القانونية بأن نُلزم شركات إنتاج هذه المشروبات بكتابة عبارة “مضرة بالصحة” غير موجودة لا في المغرب ولا خارجه”.
و أكد الخراطي أن هذه المشروبات هي مضرة بصحة المستهلك، وذلك وفق ما أثبته مجموعة من الدراسات التي أجريت في هذا الخصوص، من بينها آخر دراسة أسترالية توصلت إلى أن الأطفال الذين يتناولون المشروبات بكمية كبيرة تتساقط أسنانهم.
غياب تربية استهلاكية بالمغرب و حول الإجراءات التي تقوم بها الجمعية لتوعية المستهلكين بخطورة المشروبات الغازية، أوضح الخراطي، أن الجمعية تقوم بمجموعة من الحملات خاصة شهر شعبان الذي يسبق رمضان الذي يكثر فيه استهلاك هذه المشروبات، إلى جانب فترة الصيف، وتكون الفئة الناشئة في المدارس هي الفئة المستهدفة من أجل تحسيسهم بمخاطر هذه المشروبات ولكي لا يصبحوا مدمنين عليها.
و أشار رئيس جمعية حماية المستهلك، إلى أن هناك غياب تربية استهلاكية بالمغرب، وذلك راجع إلى غياب حضور حماية المستهلك في المؤسسات التعليمية، وفي وسائل الإعلام خاصة التلفاز.
و رغم علم الجميع أن المشروبات الغازية مضرة؛ إلا أن هناك إقبالا كبيرا على اقتنائها، وذلك بحسب ما أكده مجموعة من باعة هذه المشروبات وكذا بائعي المأكولات السريعة، الذين أجمعوا في تصريحات للموقع، على أن المواطنين يقتنون كثيرا هذه المشروبات وربما يوميا، وأن أغلب زبنائهم لا يستطيعون تناول طعامهم بدون أن يكون مُرفقا بمشروب غازي، وذلك ربما مرده إلى إدمانهم عليه، بحسبهم.
لكن السؤال هنا: ماهي مخاطر هذه المشروبات ولماذا تكون هناك حاجة ملحة إلى تناولها؟.
إيمان أنوار التازي، أخصائية في التغذية والتحاليل الطبية، في تصريح لـ”نون بريس”، قالت إن المشروبات الغازية تحد من امتصاص الكالسيوم،وذلك نظرا لاحتوائها على كمية كبيرة من الكافيين، وهو ما يشكل خطرا كبيرا على البنية العظمية و يؤدي إلى هشاشة العظام خاصة لدى النساء باعتبارهن الأكثر عرضة لهذا المرض.
كما تسبب المشروبات الغازية أيضا نقصا في الكمية المتناولة من البروتين و الزنك و فيتامين A و C و هي مواد جد ضرورية لبناء و حماية الجسم .
و الأكثر من ذلك، تضيف التازي، أن هذه المشروبات تساهم في تعديل محتوى و تركيز البول من المعادن (أكسالات أكثر و مغنيزيوم و سيترات أكثر )، و هو ما قد يكون سببا في تكوين حصى الكلي، و بالتالي فإن خفض استهلاكها يخفض من احتمال الإصابة بالحصيات الكلوية.
المشروبات الغازية تزيد من حموضة المعدة و أوضحت أخصائية التغذية، أن الإقبال يكون كبيرا على استهلاك هذا النوع من المشروبات، بعد دخول كمية كبيرة من الطعام إلى المعدة، أو بعد تناول وجبة دسمة و ما يليها من مسلسل الاضطرابات و المشاكل التي لا تنتهي، ظنا من الجميع بأن شرب كوب بل أكواب من المشرب الغازي سيساعد على إراحتها !، و في الحقيقة، تضيف التازي، المشروبات الغازية تزيد من حموضة المعدة، و تؤثر سلبا على عمل الأنزيمات الهاضمة، مما يزيد من حدة الاضطرابات المعدية و المعوية.
كما أنها تزيد من سكر الدم، و مستوى الكولسترول، و الضغط، وتؤثر سلبا على صحة ووظائف الكبد و الكلي والقلب، و ما خفي كان أعظم !.
و أشارت التازي، إلى نتائج دراسة أجريت من قبل باحثين أمريكيين من جامعة هارفرد، -أجريت- على 548 طفل تتراوح أعمارهم ما بين 11 و 12 عاما مدة 19 شهرا (الدراسة نشرت سنة 2001).
وخلصت نتائجها إلى وجود علاقة بين استهلاك المشروبات الغازية، والإصابة بالسمنة بين تلاميذ المدارس.
إلى جانب دراسات أخرى تربط بين استهلاك الأطفال و المراهقين للمشروبات الغازية و تسوس الأسنان، وذلك لاحتوائها على نسبة جد مرتفعة من السكر المضاف .
نصائح: المشروب الغازي سكر و سموم سائلة و تنصح إيمان أنوار التازي، المستهلكين بالابتعاد عن هذه المشروبات، وتوصي الآباء و الأمهات بعدم إدخالها إلى بيوتهم أو تعويد أطفالهم عليها، أو حتى استهلاكها أمامهم (نحن نمثل القدوة لأبنائنا قولا و فعلا).
و بالمقابل، “هناك عدة مشروبات أخرى يجب أن تعود إلى ثقافتنا المغربية، و على رأسها كأس الشاي بعد الأكل، أو بعض المشروبات العشبية الأخرى؛ كاليانسون مثلا (النافع) ،أو حتى العصائر الطبيعية، و لا تنسوا بأن المشروب الغازي لا يتعدى كونه سكر و سموم سائلة !”،تضيف التازي.
  المصدر: نونtv

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية