هكذا كان رد الجزائر رسميا على تصريحات ''ناصر بوريطة'' بخصوص ملف الصحراء المغربية

هبة زووم - الرباط
في هروب إلى الأمام، خرجت وزارة الخارجية الجزائرية للرد على التصريحات الأخيرة لوزير الشؤون الخارجية المغربي "ناصر بوريطة" أكد فيها على أن الجزائر تعتبر طرفا أساسيا في مشكل الصحراء.

واعتبر مصدر مأذون بوزارة الخارجية للجزائر، حسب ما جاء بوكالة الأنباء الجزائرية، أن "دعم الجزائر للشعب الصحراوي وجبهة البوليساريو لا يعني بتاتا أنه يجب إشراكها في هذه المفاوضات".

وكان "ناصر بوريطة" قد قال بعد لقاءه بالأمين العام للأمم المتحدة "غوتريس"، أنه طالب مجلس الأمن الدولي بضرورة تحمل الجزائر لمسؤولياتها للضغط على صنيعتها البوليساريو للتوقف عن استفزازاتها الأخيرة بالمنطقة العازلة بالصحراء المغربية.

وكان "مصطفى الخلفي" الناطق الرسمي باسم الحكومة قد حمل، في حوار له مع موقع "عربي بوست"، مسؤولية ما يقع للجارة الجزائر، قائلا: "نحن لدينا قراءتنا؛ لأن البعض يريد التخلص من العبء، خاصة بعد أن تبيَّن للعالم أن الجزائر مسؤولة عن هذا النزاع، وأن هذا النزاع في عمقه نزاع إقليمي مفتعل، وأن القضية قضية تجزئة؛ لأن الجزائر في 2001 تورطت في الترحيب بحل يقوم على تقسيم الصحراء، وكشف ذلك تقرير الأمين العام للأمم المتحدة سنة 2002".

وأضاف "الخلفي"، أن "القضية هي مع الجزائر، وهذا شيء بدأ الجميع يقتنع به، ويُعتبر أن لا حل إلا بوجود الجزائر في المفاوضات، وهذه الخطوات الأخيرة محاولة لتجاوز هذا المأزق. من الذي يرفض إحصاء ساكِنة المخيمات؟ الجزائر.. لأن المخيمات توجد على أراضيها".

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية