الزهاري: في الآتي من الأيام سنعرف من هو المنتوج المنتهي هل العصبة أم الصبار ومجلسه

هبة زووم - الرباط
وجه محمد الزهاري، الرئيس السابق للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، و رئيس التحالف الدولي لحقوق الانسان حاليا، مدفعيته نحو محمد الصبار الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، في مداخلة يمكن وصفها باللاذعة أثناء مناقشة جمعت بين الجسم الحقوقي ومجلس "الصبار" يوم أمس 07 مارس الجاري، بمؤسسة الفقيه التطواني بمدينة سلا.

وتساءل "محمد الزهاري" عن دور المجلس الوطني لحقوق الإنسان واستقلاليته وصلاحياته الدستورية في تطبيق القانون وتمكين الجمعيات المستقلة من وصل الإيداع، والوصل النهائي طبقا للقانون، وكذلك مواكبة المجلس لمجموعة من الملفات في مجموعة من المدن المغربية التي عرفت ما يمكن وصفه بالإحتقان الشعبي.

وختم الزهاري قائلا: كيف يمكن لمجلس لم يستطع أن يكون صوته مرتفعا وواضحا أمام الأجهزة البسيطة أن يقول غدا أنه يوجد تعذيب.

وبعد هذه المداخلة كتب "محمد الزهاري" تدوينة على صدر حسابه الخاص بموقع التواصل الإجتماعي "فايسبوك" جاء فيها: جزء من مداخلتي في إطار مناقشة ما قدمه محمد الصبار الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان ، وما قدمه عبد الرزاق الحنوشي مدير ديوان رئيس المجلس اليوم 7 مارس في ضيافة مؤسسة الفقيه التطواني بسلا.

ووضح "الزهاري" أن تدخله جعل الصبار يفقد صوابه وينفعل خلال التعقيب ويرد علي: بخصوص الزهاري الذي كان رئيس للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان وهي "Produit fini" يعني "منتوج منتهي" .

واسترسل الزهاري في تدوينته، هذا كلام سيكون له ما بعده وسأرد عليه إن شاء الله في الآتي من الأيام لنعرف من هو المنتوج المنتهي هل العصبة أم الصبار ومجلسه؟

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية