من أجل امتصاص غضب محتجي جرادة… العثماني يسحب جميع رخص استغلال الفحم الحجري ويطلق حزمة من الاجراءات

هبة زووم - وجدة
أطلق رئيس الحكومة "سعد الدين العثماني"، اليوم السبت 10 فبراير، من داخل مقر جهة وجدة مجموعة من الاجراءات من أجل مص الاحتقان الذي تعرفه مدينة جرادة منذ أزيد من شهر ونصف.


وأكد "العثماني" الذي يقوم بزيارة عمل مع وفد وزاري مهم للمنطقة أن الحكومة قررت إطلاق مجموعة من المشاريع التي ستخرج الجهة عموما، ومدينة جرادة من التهميش التي تعيش على وقعه.


وأعلن "العثماني" في كلمته أمام والي الجهة ورئيس الجهة والمنتخبين وبعض ممثلي المجتمع المدني على أن الحكومة قررت سحب الرخص بشكل فوري والتي تعمل في استغلال الفحم بمناجم جرادة والتوجه نحو استخراج معادن جديدة هي موجودة أصلا بالمنطقة، والتي ستوفر حكومته دراسة من أجل ذلك.


وأضاف على أن حكومته ستعمل على التسريع في عملية تفويت مساكن شركة مفاحم المغرب لقاطينها، وتسهيل المسطرة عبر القطاعات المعنية بالأمر.


وبخصوص الأمراض الناتجة عن العمل بمناجم الفحم بجرادة، شدد رئيس الحكومة على أن الدولة قد خصصت حوالي 2.5 مليون درهم لفائدة الخلية القانونية المكلفة بالتنسيق مع صندوق التقاعد والتأمين من أجل تيسير الملفات الطبية لمستخدمي شركة مفاحم المغرب.


وبخصوص شباب المنطقة، فقد أكد "العثماني" على أن المنطقة الصناعية بجرادة انطلقت أشغال التشييد بها، حيث ستوفر لشباب المنطقة إمكانيةإقامة مشاريع صغرى ومتوسطة عبر توفير العقار المناسب لهم.


وفي سياق الكلمة التي ألقاها رئيس الحكومة بوجدة، لا يزال المحتجون بمدينة جرادة  يصرون على مطالبهم، حيث يشددون على ضرورة قيام العثماني بزيارة مدينتهم وإطلاق حلول عملية لا شعارات فضفاضة، وأضافوا أن زيارة العثماني لوجدة كانت أصلا مبرمجة ولا علاقة لها بالحراك القائم منذ مدة، في إطار استراتيجية الحكومة في زيارة الجهات 12 للمملكة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية