بسبب حجابها… اليمين المتطرف بفرنسا ينجح في إخراج عربية من 'ذو فويس' وهذه التفاصيل

أعلنت "منال ابتسام" المتسابقة، الفرنسية الجنسية والسورية الأصل، بالنسخة الفرنسية من برنامج "ذو فويس" عن قرار انسحابها من الدورة السابعة من البرنامج عبر فيديو نشرته ليلة الخميس 8 فبراير 2018.


ونجحت ابتسام، ذات 22 ربيعا، وطالبة الدراسات العليا الأنجليزية في دفع الحكام الأربعة للبرنامج للف كراسيهم لها يوم السب 3 فبراير 2018.


ومنذ تلك اللحظة شغلت "منال" الصحافة طيلة هذا الأسبوع، بسبب تداول تغريدات لها تعود إلى سنة 2016 بعد الحادثة الإرهابية التي وقعت بنيس.


وكانت "ابتسام" قد غردت بعد الحادث الإرهابي الذي ضرب مدينة نيس الفرنسية في صيف سنة 2016 بـ"الحكومة هي الإرهابي الحقيقي وأن الحادث مفبرك".


لتتهمها المواقع المؤيدة لإسرائيل بأنها عضوة في اليمين الإسلامي المتطرف وتؤمن بنظرية "المؤامرة"، لتنطلق بعد ذلك عليها حملة من اليمين المتطرف تدعو لإخراجها من المسابقة.


واضطرت قناة "TF1" القناة المنظمة للبرنامج إلى استدعاء المتسابقة في اجتماع مغلق يوم الثلاثاء 6 فبراير 2018 من أجل إيجاد حل يحفظ ماء وجه القناة، كي لا تظهر (القناة) أنها اضطرت لطردها.


ومباشرة بعد هذا اللقاء ظهرت "منال" على موقع التواصل  الاجتماعي "فايسبوك" في فيديو تعلن فيه انسحابها من المسابقة، وأكد متابعون أن المغنية ظهرت في الفيديو وهي تقرأ كلامها بارتباك وبدون ارتجالية.


وقالت القناة المنتجة للبرنامج في تغريدة لها "نتمنى أن يسفر قرارها عن تهدئة الأجواء المشحونة"، هذه التغريدة لقيت على الفور ردود فعل قوية، أشارت في مجملها أن المتسابقة لم تنسحب بإرادتها وأن ذلك تم بطلب من القناة.


وأظاف أحد المغردين، الذي دعا إلى مقاطعة البرنامج، أن المسؤولين عن البرنامج لم يرغبوا أن يظهروا أنهم جعلوا إسلامية تنسحب، فجعلوها تقوم هي بذلك.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية