بولمان.. أمطار رعدية مصحوبة بالتبروري تحدث خسائر فادحة بمنطقة تماترت وقريتي اتسيوانت

آوطاط الحاج - محمد الحمراوي
تعرضت زوال يوم أمس الخميس 25 يونيو 2020 منطقة تماترت وقريتي اتسيوانت العليا والسفلى إلى تساقط للأمطار أدى إلى ارتفاع منسوب المياه إلى مستويات تشكل خطرا على حياة الساكنة.

ويعتبر هيجان "وادي لحيمر" الأكثر خطرا سيما وانه تسبب قبل عشرات السنين بفاجعة بشرية ذهب ضحيتها أناس من الأهالي رحمة الله عليهم ما تزال آلامها حاضرة في ذهن أبناء المنطقة وما تزال ذاكرة تحتفظ بجميع مشاهد السيول الجارفة التي حصدت معها العديد من الأراضي السقوية، وغمرتها المياه المتدفقة من كل مكان،نتيجة هطول أمطار رعدية شديدة ، وسنوات طوال مرت دون حل للمشكلة ومخاوف ساكنة تزداد كلما سمعت أصوات العواصف الرعدية الأمر الذي يرفع أصوات المطالبة بضرورة إيجاد حلول سريعة لمشاكل فيضان الوادي ...

وتطالب ساكنة اتسيوانت الجهات المعنية بالإسراع في اتخاذ إجراءات احترازية من خلال إقامة جدران استنادية منعا لانسياب مياه الأمطار ومداهمتها لأراضهم السقوية التي تعتبر مورد رزق الأهالي لافتين إلى أن خطورة تجمع الأمطار والسيول الجارفة المتدفقة من أعالي المرتفعات الجبلية تساهم في رفع منسوب مياه السيل الجارف في كل موسم إلى 5 أمتار في بعض المواقع وساهم تساقط التبروري على تخريب الأشجار المثمرة والمحصول الزراعي بمنطقة تماترت بازلفان.

واعتبر الأهالي أن مجرى سيل الوادي ما يزال يتصدر قائمة أبرز المشاكل باتسيوانت ...؟!

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية