أخبار الساعة


جماهير طنجة تعيش أجواء  مهرجان الفيلم القصير المتوسطي في نسخته 17

طنجة ـ المراسل
افتتحت فعاليات الدورة السابعة عشرة لمهرجان الفيلم القصير المتوسطي مساء أمس الاثنين بطنجة، على الساعة السابعة ولنصف مساء، بتنظيم المركز السينمائي المغربي و ذلك تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس خلال ست أيام متتالية ابتداء من 30 شتنبر إلى 5 أكتوبر المقبل.

و يتميز مهرجان الفيلم المتوسطي في نسخته 17 بعاصمة البوغاز بمشاركة 46 فيلما من 17 بلدا من حوض البحر الأبيض المتوسط، و يتسم برنامج هذه الدورة ببرمجة غنية تتضمن أساسا عرض الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية المفتوحة أمام الأفلام المنتجة بين سنتي 2018 و2019، بالإضافة إلى درس حول السينما من تأطير المخرج المغربي فوزي بنسعيدي صباح اليوم الثلاثاء الذي خصصه لعرض تجربته السينمائية على الجماهير المهتمة بالشأن السينمائي المغربي.

وتم خلال حفل افتتاح هذه الدورة إلقاء كلمة من طرف الكاتب العام لوزارة الثقافة والاتصال (قطاع الاتصال)، السيد مصطفى التيمي، و الذي أكد على أن هذا المهرجان يعد واحدا من بين أهم المواعيد السينمائية على صعيد البحر الأبيض المتوسطي، بكونه ملتقى نخبة الفنانين المبدعين ، و هو عبارة عن مبادرة فنية سنوية رامية  للتواصل وتبادل الآراء بين الفنانين والمهنيين وصناع السينما من مختلف دول المتوسط.

و أشار المتحدث نفسه السيد التيمي على وعي الوزارة بالأهمية الكبرى للسينما في الترويج لصورة المغرب وقيمه الحضارية، وتعزيز انفتاحه على الكونية والحداثة، ضمانا لدعم الإنتاج السينمائي الوطني، ولاسيما الفيلم القصير، وجعله محتوى فنيا منافسا كإنتاج فني معروف على الصعيدين الوطني و الدولي.

و شهد المهرجان هذه السنة عرض الفيلم الإسباني القصير على مدى أسبوع 11 فيلما من إنتاج مختلف المؤسسات الإسبانية المتخصصة في الأفلام القصيرة، وستعرف هذه الدورة أيضا أنشطة موازية تتمثل في عقد لقاءات مهنية في "كتابة الفيلم القصير بين الاقتباس وكتابة السيناريو"، و"الفيلم القصير من الترويج إلى التوزيع"، وورشة "من الكتابة إلى الشاشة" يستفيذ منها طلبة المعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما.

ويشارك في المسابقة الرسمية لهذه الدورة خمسة أفلام مغربية قصيرة، جد متميزة تبرز الفن المغربي السينمائي ويتعلق الأمر بالأفلام القصيرة "400 صفحة"، لغزلان أسيف (15 دقيقة)، و"أغنية البجعة"، لليزيد القادري (18 دقيقة)، و"أطفال الرمال"، للغالي اكريميش (25 دقيقة)، و"الشانطي"، لمحمد أومعي (23 دقيقة)، و"ياسمينة"، لعلي الصميلي وكلير كوهين (20 دقيقة).

كما يتبارى في المسابقة الرسمية أفلام قصيرة من عدة دول كألبانيا، وفرنسا، والجزائر، وكرواتيا، ومصر، والمملكة المتحدة، وإسبانيا، واليونان،وإيطاليا، وكوسوفو، ولبنان، ومالطا، وفلسطين، والنمسا، والبرتغال، وصربيا، وألمانيا، وتونس وتركيا.

وستمنح اللجنة الجوائز التالية : الجائزة الكبرى للمهرجان، وجائزة لجنة التحكيم، وجائزة أفضل إخراج وجائزة الجمهور، ثم جائزة أفضل سيناريو ،وجائزة أفضل أداء نسائي وجائزة أفضل أداء.

وتجدر الإشارة إلى أنه مهرجان سلط الضوء على إبداعات مجموعة من المخرجين الشباب من جهة، و مبادرة ثقافية تشكل إطارا للتلاقي والتبادل السينمائي إضافة إلى نشر ثقافة الفرجة و إعادة الاعتبار لفن عرض الأفلام القصيرة الجديدة من كافة البلدان المتوسطية.

 

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية