أخبار الساعة


خنيفرة.. أيت اسحاق تستعد لاحتضان الدورة 10 للمهرجان الأمازيغي 'ثايمات'

عبد العزيز المولوع ـ خنيفرة
يجدد مهرجان "ثايمات" للثقافة الامازيغية موعده السنوي مع عشاق الموسيقى والفن والثرات والثقافة الامازيغية  بجماعة أيت اسحاق اقليم خنيفرة، خلال الفترة التي من المقرر أن تنطلق فعالياتها من 22 الى 24 غشت 2019، عبر برنامج متنوع ينفتح على الأنشطة الثقافية والفنية، وذلك بالموازاة مع السهرات الغنائية المبرمجة.

ومن المتوقع أن تضم قائمة دورة المهرجان الثقافي والفني، المنظم هذه السنة  تحت شعار "التراث اللامادي الامازيغي في خدمة التنمية المستدامة" من طرف المجلس الجماعي لايت اسحاق بتنسيق مع فعاليات المجتمع المدني ووزارة الثقافة والاتصال ، فنانين أمازيغيين إلى جانب مجموعة من الفنانين من مختلف الاذواق الفنية.

كما سيكون جمهور المهرجان على موعد مع حفلات ستكون من توقيع المغني حاتم ايدار ، الشاب موريس،  عبد العزيز احوزار الفنان موحى امزيان مجموعة جواد والفنانة الحسنية  إلى جانب  عدد من الفرق الأمازيغية المحلية ومجموعات فن احيدوس تمثل مختلف المناطق باعتباره فن  توارثه الاجيال بهذه المناطق هذا الفن يشكل أحد المكونات الرئيسية للهوية الأمازيغية ، وكذا الهوية التعددية التي تميز المغرب.

عشاق فن التبوريدة سيكون لهم   موعد بساحة الفروسية طيلة ايام المهرجان مع عروض سيبدع فيها فرسان يمثلون اكثر من 20 فرقة لفن الفروسية الذي يبقى احد مميزات التراث الثقافي للمنطقة.

وجريا على عادته خلال الدورات السابقة ، فقد سطر مهرجان “ثايمات” برنامجا ثقافيا رياضيا  واجتماعيا موازيا يتكامل مع الشق الغنائي والموسيقي لهذه التظاهرة الفنية الامازيغية ، حيث سيتم بهذه المناسبة تنظيم عدد من الأنشطة الثقافية والفكرية والفنية والرياضية  الموازية لفعاليات المهرجان، حيث من المرتقب تنظيم ندوة حول موضوع ” النموذج التنموي الجديد ارادة وافاق وانتظارات ساكنة اقليم خنيفرة " وذلك بتاطير ومشاركة اساتذة مختصين وباحثين في مجال التنمية المستدامة ، كما  ستنظم جمعيات المجتمع المدني بتنسيق مع المجلس الجماعي عملية اعذار جماعية لاطفال الفئات المعوزة الى جانب دوري في كرة القدم وكذا دوري في الكرة الحديدية من المرتقب ان يعرف مشاركة عدد من الاندية المعروفة وطنيا.

ويتضح من خلال البرنامج المسطر في الدورة 10لمهرجان “ثايمات” ان هذا الملتقى الثقافي والفني السنوي ظل وفيا لقيمه ومبادئه المتمثلة في تقريب جمهور أيت اسحاق وزوارها من الغنى الثقافي الامازيغي و الوطني  ، كما استطاع المهرجان مع مرور دوراته الحفاظ على قيمته الراسخة المتمثلة في المشاركة والتفاعل بين الموسيقى الأمازيغية وموسيقى باقي روافد الهوية المغربية.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية