أخبار الساعة

هذه المعلومات ينبغي عليك حذفها من حسابك في فيسبوك

هبة زووم - متابعات
نشر موقع "أوارناس أكت" الأمريكي تقريرا تحدث فيه عن الشعبية الواسعة التي بات موقع فيسبوك يتمتع بها في الوقت الراهن، إذ يستخدمه حوالي 230 مليون شخصا حول العالم.

وقال الموقع في تقريره، إن فيسبوك يهدف إلى تسهيل تواصل مستخدميه مع العائلة والأصدقاء في جميع أرجاء العالم.

لكن مع ارتفاع شعبية هذا الموقع، زادت مخاطر انتهاك خصوصية المعلومات التي يدرجها المستخدمون فيه.

في الواقع، هناك معلومات حساسة لا ينبغي علينا نشرها على حسابنا الشخصي على فيسبوك، لأنها قد تشكل خطرا على حياتنا.

وأفاد الموقع أن إدراج معلومات حول حياتك العاطفية قد يثير القلق بشأن خصوصيتك.

وفي حال لم تكن متزوجا بالفعل، ولا زلت في دائرة المواعدة، فلا داعي لذكر تفاصيل حياتك العاطفية أو معلومات عن الأشخاص الذين تواعدهم ودعْ هذه التفاصيل المهمة حكرا على الأشخاص المقربين منك فقط.

وحذر الموقع من مغبّة نشر صور للأطفال، سواء كانوا أبناءك أو أطفالا تربطك بهم علاقة وثيقة، نظرا لكونهم غير قادرين على إبداء موافقتهم على نشر صورهم.

والأهم من ذلك أن هناك احتمالا كبيرا في أن تقع هذه الصور بين يدي مختطفي الأطفال. لذلك، تأكد من ألا تكون سببا في تعريض حياتهم للخطر.

وأكد الموقع على أهمية توخي الحذر وعدم نشر أي معلومات تتعلق بأطفالك خوفا من أن يقعوا فريسة للاختطاف.

لذلك، فكر مليا قبل مشاركة معلومات شخصية تتعلق بمكان مدرسة طفلك أو الأماكن الترفيهية التي يرتادها على مواقع التواصل الاجتماعي، لأن ذلك قد يسهل الطريق للوصول إليه.

وأوضح الموقع أن مواقع التواصل الاجتماعي لم تعد وسيلة للتواصل بين الأصدقاء وأفراد العائلة فحسب، بل باتت أحد أهم الوسائل التي يستخدمها أرباب العمل لجمع المعلومات عن موظفيهم المحتملين.

وإذا كان ملفك الشخصي يحتوي على العديد من الصور التي نشرتها وأنت في حالة سكر، أو صور تثير الريبة، فبادر بإزالتها فورا لأنها ستعكس فكرة سلبية عنك.

وبيّن الموقع أن بعض المستخدمين باتوا يتسابقون لجمع أكبر عدد ممكن من الأصدقاء، عوضا عن التواصل مع من يعرفونهم بالفعل.

لذلك، تجنب قبول طلب صداقة من شخص غريب، لأن ذلك قد يعرّض حياتك للخطر. فضلا عن ذلك، قد يسهّل نشر معلومات حول بطاقتك الائتمانية، عند الدفع مقابل عملية شراء عبر موقع فيسبوك، قرصنة حسابك البنكي.

لذلك، من الضروري التأكد من أنك مسحت كل المعلومات المتعلقة ببطاقتك الائتمانية فور انتهائك من عملية الدفع.
وأوضح الموقع أنه في عالمنا الذي بات يعتمد بشكل كبير على التكنولوجيا الحديثة، يمكن لرقم الهاتف أن يكون مصدرا لجمع المعلومات عنك.

لذلك، من المهم أن تجعله أمرا خاصا، وألا يكون متاحا لأي شخص مطلع على حسابك الشخصي على فيسبوك.

على صعيد آخر، يعد من الرائع أن يقوم فيسبوك بتذكير جميع أصدقائك بعيد ميلادك، إذ أن ذلك سيجعلك تتلقى عددا كبيرا من الرسائل لتهنئتك بهذا اليوم المميز.

لكن إدراج معلومات تتعلق بهذا اليوم بشكل علني قد يسهّل الطريق أمام الأشخاص الذين يسعون إلى سرقة هويتك من خلال تزويدهم بالمعلومات الأساسية عنك.

ونوّه الموقع بضرورة عدم المخاطرة بمشاركة منشور تعبر من خلاله عن انزعاجك من موقف حدث لك في العمل، لأن الأمر قد يصل إلى مسامع المشرفين عليك في العمل، وهو ما قد يتسبب لك في مشاكل أنت في غنى عنها.

كما لا داعي أن تخبر مديرك بأنك تمتلك حسابا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتطرق الموقع إلى ضرورة إيقاف تشغيل خدمة تحديد الموقع، إذ ينطوي هذا الإعداد البسيط، الذي قمت به على حسابك الشخصي على فيسبوك، على بعض العواقب الوخيمة.

فكشفك عن مكان تواجدك يتيح الفرصة لبعض الأشخاص الذين يترصدون بمنزلك لاقتحامه بسهولة، لأنهم على علم مسبق بأنك غير موجود فيه.

وليس هذا فحسب، فأنت بذلك تخبر الجميع بشكل غير مباشر أين يمكنهم العثور عليك في ذلك الوقت، حتى لو كنت لا ترغب في لقائهم.

وذكر الموقع أنه حتى في حال قمت بإيقاف تشغيل خدمة تحديد الموقع، فقد تكون الفرص أمام بعض الأشخاص لاقتحام منزلك لا زالت سانحة، وذلك عندما تشارك الآخرين الخطط التي تفكر في وضعها لعطلتك القادمة على حسابك في فيسبوك.

وفي الختام، أوضح الموقع أن مشاركة المعلومات المتعلقة بخطط سفرك أو صورا تعرض تذاكر السفر على مواقع التواصل الاجتماعي تعتبر دعوة غير مباشرة للصوص المحتملين لزيارة منزلك.

عن عربي 21

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية