أخبار الساعة

المغرب يتربع على صدارة البلدان الأفريقية في التنمية المستدامة

هبة زووم - متابعات
كشف تقرير حول أهداف التنمية المستدامة برسم سنة 2018، عن تربع المغرب على صدارة البلدان الأفريقية التي تتقدم في مجال تنفيذ الأهداف العالمية للتنمية المستدامة.

وأوضح التقرير، الذي نشر مؤخرا من طرف مركز أهداف التنمية المستدامة لأفريقيا الذي يتخذ من كيغالي مقرا له، أن المملكة المغربية تأتي في المقدمة على مستوى القارة الأفريقية بنسبة 66.1 في المئة، في ما يتعلق بتحقيق الأهداف العالمية، أي 12 سنة قبل التاريخ الذي حددته الأمم المتحدة.

وتابع التقرير، الذي يحمل عنوان "تقرير 2018 حول مؤشرات أهداف التنمية المستدامة بأفريقيا"، بأن رواندا التي تحتضن مقر المركز تحتل المرتبة الـ11 أفريقيّا بنسبة 57.9 في المئة، في ما يخص تحقيق الأهداف العالمية.

وتناول التقرير بالتحليل الجوانب المتعلقة بالتغذية، والصحة، والسكن، والتربية، والتكنولوجيات الحديثة، والفوارق الاجتماعية.
 
ووفقا لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، فإن أهداف التنمية المستدامة، والتي تسمى أيضا الأهداف العالمية 17، هي دعوة عالمية للعمل من أجل القضاء على الفقر وحماية كوكب الأرض، وضمان عيش الجميع في سلام وازدهار.

وتقوم هذه الأهداف على نجاح أهداف الألفية للتنمية، مع دمج انشغالات جديدة مثل التغيرات المناخية، والسلام، والعدل من بين أولويات أخرى.

وترتبط هذه الأهداف ارتباطا وثيقا ببعضها البعض، بحيث يعتمد نجاح أحدها غالبا على حل المشكلات المرتبطة بشكل عام بأخرى.

وتقترح أهداف التنمية المستدامة على كل بلد مسارا وأهدافا واضحة، تماشيا مع أولوياته والتحديات الإيكولوجية العالمية.
 
وتحرص أهداف التنمية المستدامة في برنامجها على عدم إهمال أي أحد.

كما أنها تهدف إلى القضاء على الفقر من خلال معالجة أسبابه، والتكتل من أجل التغيير الحقيقي، الذي ينعكس إيجابا على الناس وعلى كوكب الأرض.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية