أخبار الساعة

قررت المثلية المغربية “هاجر متوكل” (23 عاما) نشر مذكراتها على موقع الكتروني مغربي، وهي أول فتاة مغربية تصرح بميولها الجنسية و تدافع عنها.

واسم “هاجر متوكل” معروف بين رواد المواقع الاجتماعي، رغم أنها تقيم حاليا في تركيا رفقة شريكتها “هدى”، وهي ناشطة في جماعة “أقليات” التي تطالب بحقوق المثليين.

واشتهرت هاجر بين المغاربة إثر الفيديو الذي نشرته في اليوم العالمي لحقوق الإنسان عام 2015 حيث اعترفت بميولها الجنسية، وكان الفيديو صادما لقطاع كبير من المغاربة.

وبدأ المغرب يشهد في السنوات الأخيرة مجموعة من التحركات لفئة للمثليين لعل أقواها الوقفة التي نظموها أمام مقر البرلمان الشهر الماضي، لكن صار يتردد منذ بداية القرن 21 حديث عن جمعيات بأسماء مختلفة مثل “كيفكيف” و”أصوات” ثم حاليا “أقليات”.

وفيما تدافع النخبة من المثقفين العلمانيين عن حق الجسد واحترام الأقليات بما فيهم المثليين، يرى السواد الأعظم من المغاربة أن مجتمعهم مسلم ومحافظ ويرفض كل أشكال الانحلال بما فيها الشذوذ الجنسي ويفسرون تحركات المثليين في السنوات الأخيرة بمخطط خارجي يستهدف المغرب.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية