أخبار الساعة

حالة مؤثرة تدل على كثرة الجمعيات و عدم فاعليتها في المغرب (فيديو)
115621

انتشرت الجمعيات في بلادنا انتشار النار في الهشيم حتى اصبحت كالوباء.
.
.
فمنها من تدافع عن { الصايا }، و منها من تدافع عن المثليين {حاشا وجوهكم} و منها من تدافع عن { وكالين رمضان }.
.
.
و غير ذلك مما يساعد على انتشار الفسق و الرذيلة و قلة الحياء في مجتمعنا الذي من المفروض أنه مجتمع إسلامي، يؤمر فيه بالمعروف و ينهى عن المنكر.
.
.
و كأننا لا نمت للاسلام بصلة.
.
.
أين هذه الجمعيات الممسوخة.
.
.
أين المسؤولون؟ ليروا بأعينهم ما يعانيه المغاربة الاحرار المسلمون من تهميش و تحقير و فقر مدرع؟ كأمثال هذه المسكينة؟.
.
.
أم تجاهلتم ما هو مهم، مثل هذه الحالات الانسانية، و فضلتم الدفاع عن الخروج عن الانسانية و الملة و الدين الحنيف؟؟؟؟ ما أوضعكم و ما أحقركم من جمعيات، فأنتم و من قنن جمعياتكم الوضيعة عار على الوطن الذي ينتظر منكم الكثير.
.
.
فالخونة كثيرون و لسنا بحاجة الى المزيد.

أين الاصوات التي تنادي بالميني جيب، و زواج المثليين و أكل رمضان و معصية الرحمن.
.
.
اين انتم من فاطمة أحزماض المناضلة من اجل لقمة عيش؟ اتمنى أن تروا هذين الفيديوهين عل و عسى أن تصحوا من غيبوبتكم التبعية.

تقطن فاطمة احزماض بدوار منسي و مهمش اسمه "تالسنانت أيت بوكماز "اقليم أزيلال، تبلغ من العمر 38 سنة و ام لطفلين {ولد و بنت} اصيبت بحروق بليغة في كلتا يديها تسببت لها في إعاقة دائمة مما جعل زوجها يرحل و يتخلى عنها لتواجه مصيرها المؤلم لوحدها حيث ان لا اقارب لها سوى أخ معدم لا يملك من حطام الدنيا شيئا.
.
.

هذه السيدة المناضلة قررت أن تناشد القلوب الرحيمة عبر جريدة هبة زووم بعد ما فقدت الامل في المسؤولين و الجمعيات الوهمية علها تجد من يساعدها على إعالتها هي و أطفالها المساكين.

شاهدوا بانفسكم كيف تعيش هذه السيدة، و من اراد مساعدتها فليتصل بأخيها السيد: أحمد أحزماض على هذا الرقم: 00212618170840

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية