أخبار الساعة


مجموعة ''مناجم المغرب'' وجمعية ''إنجاز المغرب'' تتوج البرنامج التكويني ''Cooper UP'' للتنمية بمائدة نقاش بين مسؤولين حكوميين وأكثر من 50 تعاونية بالجنوب الشرقي للمملكة

هبة زووم ـ الرشيدية
في إطار استراتيجيتها القائمة على المساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المناطق المعدنية التي تتواجد بها، اختتمت مجموعة مناجم المغرب، المجموعة المنجمية المندمجة والرائدة في مجال التعدين، المرحلة الأولى من البرنامج التكويني "Cooper UP" للتنمية، الموجه إلى أزيد من 50 تعاونية بكل من عمالة الحوز، وتنغير، وورزازات، وزاكورة.

البرنامج التكويني، الذي تشرف عليه مناجم المغرب بشراكة مع جمعية "إنجاز المغرب"، العضو بمؤسسة "جونيور أشيفعلت العالمية"، والتي يوجد مقرها بالولايات المتحدة الأمريكية، استفاد منه حوالي900  شخص ينتمون للعمالات الأربع المعدنية، في مجال تعزيز القدرات الإدارية والتنظيمية والتدبيرية لمؤسسة الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

وخلال هذا اللقاء الختامي الذي عقد بقصر المؤتمرات بمدينة ورزازات، وعرف حضور 130 أشخاص ينتمون لمؤسسات وتعاونيات وجمعيات مختلفة، طرح خلاله المشاركون مجموعة من الإشكاليات والعوائق التي تعترض مشاريعهم ومقاولاتهم، والتي تم إجمالها في مشاكل تسويق المنتجات، وتمويل المشاريع، وصعوبة الحصول على الوعاء العقاري، وشهادات السلامة الصحية بالنسبة للعاملين في مجال الأغذية، وضعف التنسيق مع المؤسسات، وتعدد المتدخلين الحكوميين.

هذه الإشكالات تمت مناقشتها في جلسة صباحية بين ممثلي ومسيري التعاونيات، والمؤسسات الحكومية المعنية، كمكتب التنمية والتعاون (ODCO)، والمتكب الوطني للسلامة الصحية والمنتجات الغذائية (ONSSA)، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية (INDH)، والوكالة الوطنية للتنمية الاجتماعية (ADS)، والمكتب الوطني للإستشارة الفلاحية (onca) والشبكة المغربية للإقتصاد الاجتماعي والتضامني (REMESS)، والذين شددوا على ضرورة، إحداث مجلس وطني للتعاونيات، كهيئة مستقلة لتنظيم عملها، ومخاطب رسمي للسلطات المركزية والجماعات الترابية والقطاع الخاص، وتجويد المشاريع كمدخل للحصول على التمويلات، والانفتاح على وسائل الاتصال والتواصل عوض الوسائل التقليدية لإنجاح عملية التسويق وبيع المنتجات.

وفي هذا السياق، أكد محمد عبد اللطيف قاسمي، مدير التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية بمجموعة مناجم المغرب، أن هذا اللقاء هو محطة من أجل تقديم حصيلة التعاون بين "مناجم المغرب" وجمعية "إنجاز المغرب"، حول البرنامج الذي أعطيت انطلاقته السنة الماضية، والذي يهدف إلى تنمية الحس المقاولاتي في المحيط المنجمي.

وأضاف قائلا: إن الغاية من هذا البرنامج هي مواكبة التعاونيات والجمعيات المتواجدة في المحيط المنجمي بكل من مراكش وورزازات وتنغير وزاكورة، حيث عملنا في مرحلة أولى على تشخيص حاجيات التعاونيات، وانتقلنا في مرحلة ثانية للمواكبة، من خلال دورات تكوينية في المجال التدبيري والمالي والقانوني وإعداد المشاريع، التي تم تأطيرها من طرف أطر مجوعة مناجم المغرب.

وشدد قاسمي على أن البرنامج يأتي في إطار استراتيجية شاملة تنهجها المجموعة المعدنية وتصب في اتجاه المساهمة في إحداث تنمية اقتصادية واجتماعية، بالمناطق المحيطة بالمحيط المنجمي والتي تتميز أغلبها بالهشاشة والخصاص على المستوى الاجتماعي والتعليمي والاقتصادي، من خلال تكوين ودعم التعاونيات والجمعيات وأصحاب المشاريع سواء كانوا أفرادا أو جماعات.

من جهتها، أكدت ياسمينة العسري، المديرة العامة بالنيابة لجمعية إنجاز المغرب، أن الجمعية من حيث المبدأ، تسعى إلى تنمية الحس المقاولاتي لدى الشباب الذي يتابع دراسته بالمؤسسات التعليمية العمومية، من خلال برامج تكوينية تمكن الطالب من تعلم جميع الخطوات التي يجب تتبعها لخلق مقاولة تدر عليه الربح.

وأضافت العسري، أنه في إطار الاتجاهات الاستراتيجية، وبفضل مجموعة مناجم، تم الاتفاق على توسيع نطاق تدخل جمعية "إنجاز المغرب"  لتشمل التعاونيات، ليكون التأثير مباشرا وسريعا على الساكنة من ناحية تنمية الاقتصاد المحلي وخلق فرص الاستمرارية والتطوير لهذه التعاونيات، ومن هنا جاءت فكرة والمتكب الوطني للسلامة الصحية والمنتجات الغذائية برنامج "COOPER UP للتنمية" الذي نشتغل عليه.

يذكر أن المرحلة الأولى من البرنامج التكويني "COOPER UP للتنمية" انتهت باستفادة أكثر من 50  تعاونية و900 شخص من دوراتها التكوينية، ويرتقب أن تبدأ المرحلة الثانية التي تشرف عليها "مجموعة مناجم المغرب" و"إنجاز المغرب"، خلال الأسابيع المقبلة، وستخصص لموضوعات عملياتية، مرتبطة بوضع الاستراتجيات والتسويق التجاري وتمويل التعاونيات، وسيؤطرها أطر متطوعة ومتخصصة من مناجم المغرب لدعم التعاونيات.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية