المقاطعة تكبد شركة ''أولماس - سيدي علي'' خسائر فادحة ورقم معاملاتها يتراجع بـ87 في المائة

هبة زووم - الرباط

كشفت إحصائيات جديدة لشركة المياه المعدنية "أولماس" التي تسوق العلامة التجارية "سيدي علي"، والتي تسيطر على أكثر من 50 بالمائة من سوق المياه المعدنية في المغرب، تراجع رقم معاملاتها بـ87 بالمائة خلال الأشهر الماضية.

وتأتي هذه الأرقام الصادمة للشركات المعنية بالممقاطعة، رغم المحاولات الكثيرة والحثيثة التي بدلتها هذه الشركات من أجل الالتفاف على مطالب المقاطعين، وذلك عبر مراجعة خطابها أو باعتماد آليات تسويقية جديدة أو بالتلميح بطرد العمال.

ومعلوم  أنه في 20  أبريل الماضي من السنة الجارية،  قد انطلقت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو  إلى مقاطعة ثلاث شركات وهي شركة مياه "سيدي علي"، و"سونطرال دانون"، و"أفريقيا" للمحروقات التي يملكها عزيز أخنوش وزير الفلاحة.

ونشرت جريدة "ميديا24" الفرنكفونية (والتي يملكها عزيز أخنوش) تقريرا تقول فيه إن المؤشرات المالية لشركة المياه المعدينة "أولماس سيدي علي"، سجلت تراجعا واضحا خلال حصيلتها نصف السنوية، مقارنة مع نفس الفترة في السنة الماضية وأن حصيلة الستة أشهر الأولى من 2018 سجلت انخفاضا كبيرا في معاملات الشركة، وهي الفترة التي تزامنت مع مرور شهرين على حملة المقاطعة التي انطلقت في 20 أبريل.

الرقم المثير الذي كشف عنه التقرير هو تراجع أرباح شركة أولماس، بنسبة قياسية قاربت 87 في المائة خلال النصف الأول من العام الجاري، بسبب التأثيرات السلبية المباشرة لحملة المقاطعة لمجموعة من المنتجات الغذائية والخدماتية، من بينها مياه "سيدي علي" المعدنية.

وفقدت الشركة  160 مليون درهم من رقم معاملاتها الذي استقر في حدود 737.92 مليون درهم خلال النصف الأول من سنة 2018، مقابل 897.57 مليون درهم في الفترة ذاتها من العام المنصرم، مسجلا تراجعا قياسيا.
واستقرت حصة المجموعة من النتيجة الصافية مع نهاية شهر يونيو في مستوى 9.74 مليون درهم، مقابل 80.62 مليون درهم سجلت في الفترة نفسها من العام الماضي.

ولم يشر تقرير "ميديا 24" إلى الخسائر التي تكبدتها شركة "أفريقيا" لمالكها عزيز أخنوش، رغم أنها تأثرت بشكل كبير بحملة المقاطعة، فيما أظهرت الأرقام تراجع رقم معاملات شركة "دانون سنترال"  إلى 2.6 مليار درهم في نهاية يونيو الماضي، مقابل 3.2 مليار درهم في الفترة نفسها قبل عام، مسجلة انخفاضاً قدره 606 ملايين درهم، أي بتراجع بلغت نسبه حوالي 19 في المائة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية