إملاءات صندوق النقد الدولي تلهب جيوب المغاربة والنشطاء يطلقون حملة لمقاطعة بعض المواد

هبة زووم - الرباط
نظرا للزيادة الصاروخية في ثمن أسعار المواد الغذائية الاساسية بصفة عامة، والمواد التي تستهلكها الطبقة المتوسطة (والمسحوقة)، أطلقت نداءات قوية تزايدت حدتها في اليومين المتتالين خاصة بعد أن وصلت الزيادات في بعض المواد إلى 13 و 14 و20 درهم إضافية على ثمنها الاعتيادي الذي دأب عليه المستهلكون.

هذا، وطالب عدد كبير من المغاربة بمقاطعة مواد غذائية تكميلية تعود على شركاتها بربح كبير جدا، وسيتضاعف لا شك مع هذه الزيادات وسيضر بالقدرة الشرائية للطبقة الفقيرة.

ويذكر أن حملة المقاطعة التي انطلقت قبل يومين قد أعطت أكلها، ما جعل أسهم الشركات المحتكرة للسوق المغربي تتراجع يوما بعد يوم.

ومن جهة أخرى، قال أساتذة مختصون في علم الاجتماع، أنه في حالة ما استمر الوضع على ما هو عليه ستقع كارثة لا قدر الله، خصوصا وأن الدولة أصبحت مقيدة بإملاءات صندوق النقد الدولي الرامية إلى رفع الدولة يدها على دعم المواد الاساسية التي يستهلكها المواطنون، وما هذا إلا الريح التي تسبق العاصفة، حسب تصريح ذات المتحدث الذي رفض الكشف عن اسمه.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية