في أي دور ممكن أن يتواجه ميسي ورونالدو في كأس العالم 2018؟

هبة زووم - الرباط
يأمل عشاق الساحرة المستديرة بشكل عام والدوري الإسباني بشكل خاص أن يشهد كأس العالم القادم 2018 على صدام بين كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد والمنتخب البرتغالي وغريمه التقليدي ليونيل ميسي نجم برشلونة ومنتخب الأرجنتين.

ولم يسبق لرونالدو وميسي اللذان هيمنا على الكرة الذهبية في السنوات العشرة الأخيرة أن تواجها في كأس العالم منذ بداية مسيرتهما، وتأمل الجماهير أن يتحقق ذلك في المونديال القادم الذي قد يكون الأخير بالنسبة لهما بحسب التوقعات كون كلا اللاعبين تجاوز حاجز 30 عام.

وتقع البرتغال في المجموعة الثانية التي تضم منتخبات إسبانيا، المغرب وإيران، بينما تقبع الأرجنتين في المجموعة الرابعة مع أيسلندا، كرواتيا ونيجيريا، ومن المعروف في قوانين كأس العالم أن أول المجموعة يتواجه مع ثاني المجموعة الأقرب له، والعكس صحيح، وفيما يلي نستعرض لكم جميع الاحتمالات الممكنة لمواجهة رونالدو وميسي في المونديال.

السيناريو الأول .. التأهل كمتصدرين للمجموعة

إذا نجحت الأرجنتين بالتأهل كمتصدرة لمجموعتها، فإنها ستواجه ثاني المجموعة الثالثة التي تضم فرنسا، استراليا، بيرو والدنمارك، وإذا حققت البرتغال الإنجاز ذاته في مجموعتها فأنها ستواجه إحدى المنتخبات الأربعة في المجموعة الأولى التي تحتوي على روسيا، مصر، السعودية والأوروجواي.

وفي حال تمكن كلا المنتخبين من اجتياز الاختبار الذي سيخوضونه في دور الستة عشر بعد تأهلهما كمتصدرين لمجموعتهما، فإنهما سيتواجهان في  ربع النهائي (المباراة الثالثة)، وستقام تلك المباراة يوم 7-7-2018 في تمام الساعة 9 بتوقيت مكة المكرمة.

السيناريو الثاني .. التأهل بالمركز الثاني

إذا تمكن رونالدو وميسي من قيادة البرتغال والأرجنتين لتخطي دور المجموعات بالبطاقة الثانية، فإنها سيتواجهان أيضاً في ربع النهائي (المباراة الأولى) في حال عبرا دور الستة عشر، ومن المقرر إقامة تلك المباراة يوم 6-7-2018 في تمام الساعة 5 مساءً.

السيناريو الثالث .. أول مجموعة وثاني مجموعة أو العكس

إذا تأهلت البرتغال كمتصدر لمجموعتها بينما عبرت الأرجنتين لثمن النهائي بالبطاقة الثانية، أو حدث العكس، بمعنى حصلت البرتغال على المركز الثاني في المجموعة وتأهلت الأرجنتين كمتصدرة، فإن رونالدو وميسي لن يتواجهان أبداً في جميع الأدواء باستثناء المباراة النهائية، وهو السيناريو الأصعب كونه من المستبعد أن يصل كلا المنتخبين للنهائي، وفي حال حدث ذلك سيكون نهائي للتاريخ ينهي المنافسة الطويلة بينهما التي امتدت على مدار عقد من الزمن بأفضل طريقة ممكنة، وقد يكون كلمة الحسم في القضية الأكثر جدلاً وهي “من الأفضل بينهما؟”.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية