الثلوج الكثيفة تحاصر ثلاثة أشخاص بجبال إقليم تنغير ووزارة التجهيز تقف عاجزة

هبة زووم - عبد الفتاح مصطفى
الثلوج الكثيفة والغير مسبوقة التي شهدتها عدد من مناطق درعة تافيلالت، وخاصة مناطق إقليم تنغير، تسببت في محاصرة ثلاثة أشخاص بالقرى المتواجدة بنواحي جماعة أيت هاني إقليم تنغير.

ورددت أخبار متطابقة أن ألأشخاص الثلاثة حوصروا منذ ليلة الأحد الماضي، حيث بدأت التساقطات الثلجية الكثيفة التي عرفتها المنطقة.

وأكد مصدر موثوق لموقع "هبة زووم" أن الأشخاص المحاصرين كانوا على متن سيارة مرسيدس لنقل البضائع، عندما كانوا عائدين من منطقة املشيل في اتجاه تنغير، ما جعلهم يقضون اليوم و الليلة في الطريق التي أضحت "مردومة " بالثلوج ، الشيء الذي أجبرهم على البقاء في السيارة، يرتجفون من شدة البرد، دون تغذية، مما عرض حياتهم للخطر إذا تعذر اغاثتهم.



مصالح وزارة التجهيز والنقل بتنغير يضيف المصدر، سخرت آليات إزاحة الثلوج، لفك الطرقات و المسالك الجبلية،  لكنها لم تصل بعد الى المحاصرين، لكثافة الثلوج التي وصل  علوها في بعض المناطق المترين، وكذا الرياح العاتية المصحوبة بالتساقطات.

الحادث المفاجئ، حسب شقيق أحد المحاصرين، في تدوينة له بموقع التواصل الأزرق:  للأشخاص المحاصرين مُنذ ثلاثة أيام بقيادة ايت هاني تؤكد مصادر موثوقة من املشيل للرأي العام أنها اتصلت بالسيد وزير التجهيز والنقل واللوجستيك عبر هاتفها الخاص ، كما اتصلت بالسيد العامل على إقليم تنغير، والسيد العقيد قائد الدرك الملكي والنقيب قائد السرية للدرك الملكي بتنغير والسيد رئيس المجلس الإقليمي لإقليم تنغير والذين أكدوا للمصادر جميعهم بان الجهود حثيثة لانقاد هؤلاء الإخوة المحاصرين بدائرة أسول قيادة ايت هاني بطريق اميلشيل إقليم تنغير.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية