أخبار الساعة

عائلات المرضى المصابين بكسور ببني ملال يناشدون وزير الصحة بسرعة التدخل

هبة زووم ـ المراسل
احتج مجموعة من المواطنین المصابین بکسور وعاٸلتهم، يوم أمس الاربعاء 19 فبرایر 2020، أمام ادارة المستشفی الجهوی ببنی ملال، بسبب ما أسموه بالاهمال الذی طالهم من طرف الجراح المکلف بملفهم وعملیاتهم.

وأكد المحتجون أن الطبيب الجراح يرفض استقبال المرضی بحجة أن  مدیر المستشفی لم یوفر له قاعة لاستقبال المرضی، وهو الامر الذی کذبه المحتجون حیث أن القاعة موجودة، وقد ظل الطبیب الجراح یستعرض عضلاته داخل المستشفی فی عملیة استفزازیة لاتمت لقسم ابوقراط، ولا الی أخلاقيات الطب.

وظل ضحایا هذا الطبیب المکلف بجراحة العظام طیلة الیوم وهم ینتقلون من قسم الی آخر، في غیاب تام لمدیر المستشفی الذی لم یکن فی مکتبه.

وقد تعرضت امرأة کبیرة فی السن لمضاعفات خطیرة دون أن یتم اسعافها،کما أغمي علی رجل اخر طاعن فی السن بسبب الاهمال وعدم وجود کراسي یجلس علیها المرضی، وهو مایٶکد فظاعة اللامبالاة من طرف المسٶولین ومعاناتهم الیومیة فی ظل صراع بین إدارة المستشفی أطباء العظام کان ضحیته هم المواطنین.

وللإشارة فإن اغلب المرضی والمصابین بکسور ظلوا طیلة الیوم أمام مکتب مدیر المستشفی الذی لم یکلف نفسه عناء الاستفسار عن سبب احتجاج هٶلاء المواطنین الذین ذاقوا الأمرين بسبب سوء المعاملة من طرف المسٶولین بالمستشفی، وعلی رأسهم مدیر طبیب العظام الذي لم یلتزم بالموعد الذی حدده للمرضی، وأصر علی انتحال الأعذار وعدم استقباله للمواطنین الذین أتوا من مناطق بعیدة من أجل الاستشفاء لکنهم وجدوا انفسهم امام صراع بین الطبیب والادارة هم لیسوا مسٶولین عنه، مع العلم انه یوجد بالمستشفی أربعة أطباء للعظام کلهم اختفوا وترکوا المرضی لمصیرهم المجهول.

 وأمام استمرار هذا الوضع، تبقى صرخة مريض مدوية بوجه المسؤولين: متى سیتیقظ ضمیرکم لانقاد مواطنین لایجدون درهما واحدا للتنقل؟!

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية