بعد دخول الشرطة على الملف… تطورات جديدة في قضية التعاونية 'الثلثاوية' بقصبة تادلة وهذه هي التفاصيل

هبة زووم - أبو العلا
عرف ملف التعاونية السكنية "الثلثاوية" تطورات جديدة، حيث استمعت شرطة قصبة تادلة بحر هذا الاسبوع لكل من رئيس التعاونية والمقاول بناء على شكاية تقدم بها ذوي الحقوق إلى رئيس المحكمة الابتدائية.

 وطالب ذوي الحقوق، في شكايتهم التي يتوفر موقع "هبة زووم" على نسخة منها، بفتح تحقيق مفصل مع رئيس التعاونية لاستخدامه سلطته استخداما ينافي مصلحة التعاونية قصد بلوغ أغراض شخصية والتصرف في أموال مشتركة للتعاونية، وتزوير محاضر الجموع العامة وتوقيعات ذوي الحقوق والحيازة على 700 بقعة بدون أي سند قانوني واحتكار وثائق مشتركة وإخفاءها واستغلال النفوذ من أجل انتزاع عقارات من حيازة الغير.

 وأكدت مصادر موثوقة لـ"هبة زووم" أنه منذ استدعاء رئيس التعاونية والمقاول للاستماع إليها، لم تهدأ الهواتف من أجل طي الملف والتدخل عبر عدة جهات من أجل عدم الاستماع للرئيس عبر الترهيب تارة والترغيب تارة أخرى، إلا أن هذه الجهود لم تفلح إلى حدود الساعة.

ومعلوم أن لجنة إدارية مشتركة قد فتحت تحقيقا، يوم الاثنين 19 مارس 2018، في الخروقات الادارية للتعاونية السكنية "الثلثاوية" بقصبة تادلة، وذلك بمقر المندوبية الجهوية لمكتب تنمية التعاون ببني ملال.

وقفت اللجنة أثناء تحقيقاتها على مجموعة من الخروقات الادارية والقانونية، من بينها رصد لعدم عقد الجموع العامة للتعاونية، غياب لمجموعة من الوثائق والمستندات، وغياب تام للتقارير المالية للتعاونية، حيث برر رئيس التعاونية الثلثاوية عدم تقديم التقارير بشكل دوري على أنه لا يفقه لا الكتابة والقراءة، وعلى أن لا يعرف كل هذه الأمور، وأن دوره كان يقتصر على تسيير أمور التعاونية.

وأضافت مصادرنا أن الوكالة الحضرية للتعمير ببني ملال قد دخلت على خط الخروقات التي عرفتها هذه التعاونية، خصوصا وأنها كانت تشتغل دون ترخيص، حيث من المتوقع أن يتمحور التحقيق على مدى احترام قواعد التجزيء والبناء وأحكام مقتضيات التعمير والوقوف على أن التعاونية الثلثاوية للسكن تدار وفق أحكام قانون التجزئات العقارية ومقتضيات التعمير والنصوص المتعلقة بتطبيقه.

ومن المنتظر أن تكشف التطورات الأخيرة التي عرفها ملف التعاونية الثلثاوية للسكن عن أسماء نافذة بمدينة قصبة تادلة استفادت من كعكة التعاونية، وكيف تم التلاعب بوعاء عقاري قدر بـ31 هكتار للجماعة السلالية لأيت الثلث، ولنا عودة في الموضوع.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية