انهيار جزء من سور القصبة الاسماعيلية بمدينة قصبة تادلة يدفع جمعية لدق ناقوس الخطر

هبة زووم - تادلة
عبرت جمعية المدينة العتيقة للتنمية والثقافة بقصبة تادلة، على إثر الانهيار الأخير لجزء من سور القصبة الاسماعلية، عن تخوفها من توالي الانهيارات بأسوار القصبة التي يعود تاريخ بنائها لزمن السلطان مولاي اسماعيل سنة 1679 م.

ودعت الجمعية المذكورة كل الجهات المسوؤلة و كذا الوصية على التراث والمباني التاريخية والأثرية للتدخل العاجل قصد إعادة تأهيلها وصيانتها والحفاظ عليها من الاندثار كذاكرة جماعية وتاريخية مصنفة منذ سنة 1916.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية