ملف التعاونية الثلثاوية بتادلة أمام والي جهة بني ملال ومعطيات صادمة ستجر مجموعة من المسؤولين للمحاكمة

هبة زووم - أبو العلا
نظم ذوي الحقوق بالجماعة السلالية أيت الثلث والمنخرطين بالتعاونية الثلثاوية للسكن، يوم أمس الأربعاء 31 يناير 2018، وقفة احتجاجية أمام ولاية جهة بني ملال - خنيفرة، وذلك بعد وصول ملفهم إلى الباب المسدود بمدينة قصبة تادلة.


وتأتي هذه الوقفة بعد سلسة من الوقفات والمسيرات كان قد نظمها ذوي الحقوق بالجماعة السلالية أيت الثلث والمنخرطين بالتعاونية الثلثاوية للسكن  أمام مقر التعاونية مرورا بمقر البلدية وانتهاء بمقر باشوية مدينة قصبة تادلة.

 


وكان منخرطو التعاونية قد وضعوا عريضة احتجاجية بمختلف الجهات المختصة عبروا من خلالها عن نزع ثقتهم في رئيس التعاونية الثلثاوية ومكتبها المسير، كما طالبوا من خلالها السلطات الوصية بضرورة فتح تحقيق نزيه في التدبير المالي والإداري للتعاونية.


وأكد الموقعون على العريضة الاحتجاجية على ضرورة الكشف على العقدة المبرمة من طرف مكتب التعاونية وشركة مبسوط المكلفة بتجهيز التجزئة الثلثاوية، مع ضرورة إجراء افتحاص شامل في طريقة التوزيع والاستفادة من بقع النجزئة الثلثاوية للسكن.


رئيس المجلس البلدي وباشا مدينة تادلة يحملون المسؤولية لوالي الجهة

 
تصاعدت الأمور بين منخرطي التعاونية، بعد أن تفاجؤوا بيافطة تقنية خاصة بمشروع تجهيز الأراضي السلالية لساكنة أيت الثلث بقصبة تادلة مؤرخة بـ12/2017، على الرغم من أن المشروع قد ابتدأت الأشغال به منذ تسع سنوات مقسمة على ثلاث أشطر، أولها كان سنة 2008، ليطرح السؤال أين كانت السلطات المحلية كل هذه المدة.


وأمام هذا المستجد استفسر ذوي الحقوق باشا مدينة تادلة خلال لقاء جمعهم به قبل أيام عن خلفيات وحقيقة تمكين المقاول المكلف بإنجاز المشروع مؤرخة بتاريخ حديث، فاكتفى الباشا بتحميل المسؤولية لعمالة بني ملال، موضحا أنه يتوصل بالأخبار فقط فيما يتعلق بملفهم المطلبي.


من جانبه أكد رئيس المجلس الجماعي لمدينة قصبة تادلة، بخصوص مخالفة تجزئة الثلثاوية لقانون التعمير، في مراسلة رسمية له على أن الرخصة المسلمة لممثل التجزئة الثلثاوية تخص الشطر الرابع، معتبرا على أن جزر المخالفات في مجال التعمير والبناء وتحرير محاضر بشأنها من اختصاص الشرطة القضائية أو مراقبي التعمير التابعين لوالي الجهة.

 


الوالي يستقبل المحتجين وهكذا كان جوابه


استقبل والي جهة بني ملال - خنيفرة وبحضور قائد المنطقة ممثلين عن ذوي الحقوق مؤازرين بجمعية ائتلاف الكرامة لحقوق الانسان وبعض الهيئات الحزبية، حيث تم التداول بخصوص الاختلالات المرصودة وكذا الاختلاسات التي تم اكتشافها بالتعاونية الثلثاوية للسكن.


وقام ممثلو المحتجين بوضع ملف متكامل عن الاختلالات الادارية والمالية والقانونية التي عرفتها التعاونية المذكورة في شخص رئيسها وأمين مالها على طاولة والي الجهة.


وأكد والي الجهة لممثلي  المحتجين على أنه من الناحية القانونية والادارية سيتم التعامل معها والبث فيها في أقرب الآجال، وبخصوص الشق المالي فهذا من اختصاص القضاء، وفي نهاية اللقاء تم توجيه الحاضرين إلى مندوب مكتب التعاون.



مندوب التعاون يماطل والمحتجون يصرون


فور خروج ممثلي المحتجين من ولاية الجهة، توجه الجميع إلى مندوبية التعاون، والذي رفض مندوبها تزويد ممثلي المحتجين بالوثائق الخاصة بالتعاونية الثلثاوية.


وأمام إصرار المحتجين وتهديدهم بتنظيم وقفة، لم يجد مندوب التعاون بدا من تسليم هذه الوثائق، كما اكتشف المحتجون أن المندوب لم يكن يراسل الجهات المركزية بالخروقات التي تعرفها التعاونية.


وأكد أحد ممثلي ذوي الحقوق ومنخرطي التعاونية الثلثاوية لموقع "هبة زووم"، بعد تمكنهم من الملف، على أن الوثائق التي تم التحصل عليها يوم أمس تكشف مجموعة من الخيوط المتداخلة بملف التعاونية، وهو ما سيسهل جر مجموعة من المسؤولين إلى المحاكمة، خصوصا أمام المعلومات الصادمة التي تضمنها الملف الذي أصبح بين أيدينا.


وسيعمل موقع "هبة زووم" على نشر هذه الوثائق في القادم من الأيام بعد دراستها وتوثيقها قانونيا.


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية