أخبار الساعة

ملهى ليلي يضع قوانينه الخاصة بمراكش وعيون السلطة التي لا تنام أصبحت تغط في سبات عميق

هبة زووم ـ م.ه
لا زال ملهى ليلي بشارع مهم بمراكش غير بعيد عن حلبة سباق معروفة بالمدينة، يثير الجدل داخل الاوساط المهنية و المتتبعين و ذلك لمواصلته استقبال زبائنه الى غاية الساعة الثامنة صباحا، في ضرب سافر لقواعد المنافسة الشريفة و تحد للقوانين المنظمة.

إلى هنا الأمور قد تكون عادية لو كانت مطبقة على الجميع، إلا أن السلطات المختصة، التي ما فتئت تظهر صرامتها أمام باقي المنافسين الذي يضطرون لاحترام اوقات الاغلاق بالدقيقة والثانية أو مواجهة عقوبات قد تصل للسحب المؤقت للرخصة، تجد عينها مغمضة أمام هذا الملهى المحظوظ.

هذا الملهى المثير للجدل معروف بانتشار الخمور المغشوشة و المخدرات القوية، و هو ما أكدته مؤخرا واقعة قتل إحدى زبوناته التي كانت في حالة متقدمة من التخدير لصديقتها دهسا بالسيارة في منظر هوليودي بشع و ذلك بسبب خلاف حول زبون خليجي.

فهل ستتحرك سلطات مراكش للقيام بالمتعين، ام أن الأمر فعلا كما يروج بأن لصاحب الملهى شبكة معقدة من العلاقات تجعله فوق اي قانون و بعيدا عن أي محاسبة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية