أخبار الساعة

المحمدية: اتهام القائد الإقليمي للوقاية المدنية بالتساهل في معايير السلامة في البنايات ببني يخلف

هبة زووم – محمد خطاري

يواصل القائد الإقليمي للوقاية المدنية بالمحمدية نهج سياسة البحث عن مصالحه الخاصة، بحيث عمل بطريقته للظفر بمنصب الإشراف على جماعة بني يخلف، لكونها بمثابة كويت المغرب في أعين كل من يريد أن يكون وافدا جديدا على المنطقة، لعلمه المسبق، أن أسلافه تحولوا من فَلُّوس إلى ديك رومي، فور قضائهم فترة قصيرة بمنطقة ببني يخلف ..

وعلاقة بما سلف ذكره، ارتأت "هبة زووم" أن تتناول فضائح التعمير التي تعرفها هذه الجماعة، والتي يسعى عدد من المسؤولين جاهدين للكسب غير المشروع عن طريق تغماض العين.

وهنا يحضر الدور المحوري للوقاية المدنية، التي تعتبر ملاحاظتها محورية في هذا القطاع الذي أصبح الدجاجة التي تبيض ذهبا، وبزيارة سريعة لعدد من عمارات المنطقة فمعايير السلامة في البنايات بهذه الجماعة آخر ما يهم المسؤولين على تسليم الرخص في هذه المنطقة.

وفي غياب المراقبة يبقى بعض رجال الوقاية المدنية ببني يخلف يحلقون في السماء بأجنحة منسوجة بأوراق زرقاء، والباقي يصارع الأمواج العاتية لكي يطفو على سطح المال المشبوه بواسطة أولاد الحرام، وإذا كثر أولاد الحرام فعلى الدنيا السلام، وعليه تطالب الساكنة من المفتش العام للوقاية المدنية بإبعاد الأيادي العابثة بسلامة المواطنين.

فإلى متى يبقى تغماض العين على مقتضيات ضوابط البناء وقواعد الوقاية من أخطار الحرائق بالعمارات السياسة الوحيدة المتبعة بجماعة بني يخلف؟؟

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية