أخبار الساعة

النقل المدرسي يخرج متضررين بإقليم قلعة السراغنة الى التوجه للعاصمة الرباط للإحتجاج

هبة زووم - رشيد بنكرارة 

عرت مسيرة احتجاجية أقدم عليها مجموعة من الآباء مرفوقين بأبنائهم بجماعة الواد لخضــــر التابع لإقليم قلعة السراغنة المتوجهين الى العاصمة الرباط، عن عدة عيوب و اعطاب و كشفت على أن تلك الوصفات التي تطنب الاسماع عن محاربة الهدر المدرسي مجرد كلام.

مسيرة الاباء و ابنائهم المتمدرسين التي لم تجد لدى مسؤولي اقليم قلعة السراغنة من يقم باحتوائها، و التي قامت السلطات المحلية بالبروج باقليم سطات بوقفها بالمدخل الشمالي للمدينــة بالطريق الإقليمية رقم 308 الرابطة بين البروج و سطات بغابة (رأس البروج ) حيث تم تطويــــق المحتجين بتعزيزات أمنية من عناصر الدرك الملكي بالبروج والقوات المساعــدة، وحلول القائد الجهوي و القائد الإقليمي للدرك الملكي و باشا المدينة وخليفتي الباشا بالمقاطعتين 1 و 2 وعناصر من السلطة المحليـــة الى عين المكان، كانت فرصة بسط فيها الاباء معاناتهم مع واقع مرير بحثا حق لأبنائهم في التعليم وعن مقعد في حافلات للنقل المدرسي تقلهم الى المؤسسة التعليمية التي يتمدرسون بها.

الحادثة كشفت أن لا سلطات قلعة السراغنة و لا مجالسها المنتخبة على اختلاف تسمياتها (الجماعي و الاقليمي و الجهة) لم تقم بحل مشكل الاكتظاظ بثمانية دواوير وهي الزمامرة، الغزاونة، ايت سي نوح، اولاد عيسى، آيت الكيحل، آيت بن الشيخ، آيت بن عبو و آيت ارسى بدائرة الصهريج إقليم قلعة السراغنة، بها حوالي 360 متمدرس لا تتوفر الا على 3 حافلات للنقل المدرسي بطاقة استيعابية لا تتعدى 27 مقعد.

صيحات الاباء بتلك الربوع بينت بالملموس أن التشخيص التشاركي مغيب هناك، حيث لم تحدد الحاجيات بشكل دقيق وملموس بالاستماع الى الساكنة في اطار جلسات استماع أثناء اعداد برامج عمل هذه المجالس.

 تصريحات الاباء فجرت فضيحة اخرى من العيار الثقيل وهي غياب قسم داخلي بالثانوية التي تستقبل المتمدرسين، حيث أكد احد الآباء بحسرة أن هذا القسم غير صالح للإيواء ويشكل خطرا على سلامة مستفيديه لذلك تم إغلاقه احترازيا ولا يستفيذ أبنائهم إلا بمنحة الإطعام بالمؤسسة و هو سؤال يساءل الجهات الوصية بقطاع التربية والتكوين على التتبع الحازم لمثل هذه المشاريع التي يتم إفراغها من محتواها جراء ما يطالها.

و أمام إصرار المحتجـين على دخولهم في اعتصام مفتوح لم يتم فضه إلا بقدوم النائب البرلماني العياشي الفرفار عن دائرة السراغنة زمران الذي أعطى وعودا للمحتجين بأن المشكـل في طريقه إلى الحل بعد التدخل لدى السلطات، حيث فتح نقاشا مع المحتجين و أقنعهم بالعودة إلى منازلهم.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية