أخبار الساعة

أرباب المحلات والمقاهي يحتلون الأرصفة والفضاءات العامة بمقاطعة ابن مسيك والسلطات في دار غفلون

الدارالبيضاء ـ عبدالعالي حسون
تعيش ابن مسيك  بالبيضاء، جميع أنواع مظاهر الفوضى والسيبة، بسبب حمى احتلال الملك العمومي التي أصابت أرباب المحلات والمقاهي والباعة الجائلين، إذ حولوا المنطقة إلى عاصمة لاحتلال الفضاءات المشتركة للمواطنين، وهو ما أدى إلى احتقان في أوساط السكان، الذين أصبحوا محاصرين من كل جانب، سواء تعلق الأمر بعشرات العربات المجرورة لبيع الخضر والفواكه، أو أصحاب فراشات الملابس المستعملة، أو بكراسي المقاهي والمحلات المتنقلة لبيع المسمن والحرشة.

وأدت فوضى احتلال الملك العمومي بالمنطقة إلى تشويه جمالية الشوارع والأزقة، بفعل البناء غير القانوني، وأكوام الأزبال التي يخلفها النشاط التجاري لمئات الأفراد، الذين يعرضون سلعهم وخدماتهم خارج القانون.

وبعد التعمق في أحياء منطقة ابن مسيك  تزيد حدة الفوضى، في تواطؤ فاضح للسلطات المحلية مع أرباب المحلات التجارية، وحتى الباعة المتجولين المقهورين، إذ عاينت هبة زووم  بعض المقاهي التي سطت على أمتار بأكملها من الرصيف، بينما آخرون فضلوا ضم الرصيف إلى منازلهم أو محلاتهم، عبر سياج حديدي، وأما أصحاب العربات المجرورة فقد احتلوا الفضاءات المجاورة للتجمعات السكانية لتقريب السلع إلى المواطنين، وجلب الحشرات والأوساخ والأزبال في الوقت نفسه.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية