أخبار الساعة

مأساة.. وفاة راعية الأغنام ضحية الاغتصاب بضواحي ميسور بإقليم بولمان

محمد الحمراوي ـ آوطاط الحاج
فارقت الحياة راعية الغنم "ع.ع" ضحية الاغتصاب، حيث ظلت تعاني في صمت بالمركب الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، بعد خضوعها لعملية قيصرية، ليتم دفنها، مساء يوم الأربعاء 6 فبراير الجاري، باحدى مقابر الدوار الذي تنحدر منه في موكب جنائزي مهيب.

وكانت ضواحي مدينة ميسور بإقليم بولمان قد اهتزت على وقع اغتصاب متكرر لراعية الأغنام، مستغلا وضعها الاجتماعي، من طرف ذئب بشري بإحدى القرى المجاورة لمدينة ميسور، نتج عنه حمل فضح المستور، بعدما تعرضت  إلى نزيف داخلي بسبب قصر عمرها  وشراسة الذئب البشري.
 
وأمام هول الكارثة، تقدمت عائلة الضحية  بشكاية  إلى القضاء  الذي أصدر تعليماته بإجراء بحث في النازلة  واعتقال الجاني لمتابعته وفق المنسوب، ليطلق سراحه بكفالة مالية بعد ذلك.

فهل سنتصر العدالة للضحية، التي تعرضت للاغتصاب مرتين، مرة في استباحة جسدها ومرة أخرى في إنهاء حياتها بهذه الطريقة المؤلمة؟!

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية