بسبب مجموعة من الاختلالات... مطالبات بافتحاص مالية موسم ومعرض''الريع'' بالمنصورية بابن سليمان

عبد الكبير المامون - ابن سليمان
ارتفعت خلال الأيام القليلة الماضية الأصوات المطالبة باقتحاص مالية موسم ومعرض"الريع" المنظم من طرف الجماعة الترابية المنصورية بإقليم ابن سليمان خلال الفترة الممتدة من 6 إلى 12 من شهر غشت الجاري.

مجموعة من الفعاليات الجمعوية بالمنطقة طالبت من خلال مراسلة للمجلس الأعلى للحسابات بإجراء افتحاص لمداخيل ومصاريف "الموسم" الذي خصصت له ميزانية مهمة من مالية الجماعة إضافة إلى مداخيل "المعرض" و"السيرك" و"محطات وقوف السيارات" ومساهمات المستثمرين…

 إضافة إلى الكيفية التي تم من خلالها تدبير شؤون  هذا"الموسم" الذي أصبح مثار الكثير من التساؤلات من قبل المتتبعين، خصوصا بعد الاقتصار على جمعية واحدة موالية لرئيس المجلس الجماعي  لتنظيم"المعرض" مقابل إقصاء جميع الجمعيات ومن بينها الجمعية صاحبة الفكرة، و تكليف شركة في ملكية زوجة أخ رئيس الجماعة بالتغذية وتنظيم السهرات، وهي الشركة التي تم تأسيسها بعدما سبق للمفتشية العامة لوزارة الداخلية أن أشارت في تقاريرها لسنتي 2008 و 2009 إلى حالة التنافي بعدما كانت شركة شقيق الرئيس هي من تتكلف بالتغذية والسهرات خلال المناسبات التي تنظمها الجماعة، ومجموعة من الخروقات والتجاوزات والاختلالات  المالية التي يعرفها الموسم الذي أصبحت الساكنة تطلق عليه "موسم الريع العائلي".

تجدر الإشارة إلى أنه سبق أن تم تأسيس مؤسسة الموسم، لكن هذه المؤسسة بقيت صورية بمتحكم واحد هو رئيس المجلس، الذي أضحى يعتبر أن الجماعة أصبحت شأن خاص به، والمنصورية ضيعة خاصة به وبعائلته وبالموالين له، في غياب أي تدخل للسلطات وعلى رأسها عامل الإقليم.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية