إقبار مشروع تجهيز مركز تصفية الدم بسيدي يحي الغرب تدفع مركز حقوقي إلى رفع بيان شديد اللهجة

هبة زووم ـ أبو سحر 
عبر المركز المغربي لحقوق الإنسان بسيدي يحي الغرب عن إستياءه الشديد  بخصوص إقبار مشروع  مركز تصفية الكلي  والذي لم ير النور لمدة ثلاتة سنوات مضت، حيث توصلت المنضمة الحقوقية بمجموعة من الشكايات الفورية من مختلف أنحاء المنطقة تفيد معاناة المرضى و إلحاحهم  على الألتحاق بقسم تصفية الدم للنجاة من الموت المحتم، ومن خلال إرتفاع نسبة عدد المصابين  بالفشل الكلوي القاتل و تزايد عدد الوفيات و تفاقم الوضع إحتقانا لينضاف الى  توالي مسلسل إنتهاكات حقوق الإنسان والوضع الكارثي الذي تعيشه المدينة خصوصا و الإقليم ككل.

وللتذكير، فرغم إحتجاجات المجتمع المدني و صرخة المرضى لازالت الجهات المعنية لم تستجب لاتخاد القرار الصائب من أجل إنقاذ أرواح المواطنين و ضمان حقهم المشروع  في الصحة.

كما أشار  الفرع المحلي أن جل الساكنة تخشى أن يتسبب هذا البلوكاج الذي يعرفه المركز بوازع سياسي بالمنطقة  كما ناشد مندوب الصحة بسيدي سليمان  حول مصير  بعض آليات التصفية التي توجد بهذا المركز خشية أن تتعرض للتلف و التآكل.

وقد طالب المركز المغربي لحقوق الإنسان القطاع الوصي بتسريع الصفقة المتعلقة بتجهير مركز تصفية الكلي بسيدي يحي الغرب و الحسم في بداية أشغاله و الإلتفاتة  الفورية لآفة إرتفاع عدد المصابين بالفشل الكلوي و الوفيات.
 
كما حمل المركز في بيانه المسؤولية الكاملة للقطاع الوصي من حيث اللامبالاة و الإقصاء الممنهج لمدينة سيدي يحي الغرب و توعد بإتخاد أشكال إحتحاجية تصعيدية في هذا الصدد إن لم تتحقق المطالب المشروعة للمرضى.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية